من أعمال التشكيلية فتحية الجروشي
قصة

مَن يفترس الذئاب؟!

1

… الليل يفتَرس ظِلال الغابة.. الأرانب تلعب في الخلَوات.. تحت الأشجار التي تؤطِّر إحدى الخلَوات يربض ذئب.. يقيس سرعة الأرانب.. حيْن يُدرك التفاوت في الإمكانات مع غياب عنصر المفاجأة يتثاءب.. يقف.. يتمطَّى.. ينحدر باتّجاه أسفل الوادي.. حيث تُطلق الذئاب عواءً جماعيًّا.. لكنّه لا يصل تلك الليلة إلى قطيع الذئاب.

Fathia_Jeroshi (2)

2

… في الصباح الباكر.. تحت الغربان الحائمة.. يَجد أحدُ الرّعْيان ذئباً مأكولاً حتى مُنتصفه.. ينتشر الخبر بالهواتف النقّالة عَبَر أثير أودية الجبل الأخضر.. وفي المساء تصدح مزامِيْر الرُّعاة حول النّيْران.

3

… ليل الغابة مليء بالدم.. يتكرَّر مشهد الذئاب المأكولة.. لَم يَعُد حَدَثاً استثنائيًّا.. وعلى الرغم من العَداء التقليدي بين الرّعيان والذئاب.. إلاّ أنّ الرّعيان لَم يستطيعوا إخفاء خوفهم.. فهناك شيءٌ ما يَفْتَرس الذئاب!

4

… مُخيّلة الرّعيان تنطلق لرسم شكلٍ لآكِل الذئاب.. ضخم.. أسنانه قاطعة.. مخالبه حادّة.. سريع بما يكفي ليطال الذئاب.. يقهقه أحدهم مُتسائلاً: ما الذي سيأكله الوحش حين تنقرض الذئاب؟

5

… في إحدى ليالي القمر يسمع أحدُ الرّعيان هريراً بالقرب من مَراح الأغنام.. الكلاب تنبح من بعيد.. تضع ذيولها بين أرجلها.. يتسلّل الراعي بحذر.. يُشرف على اللسان الصخري اللائذ مع انعطافة الوادي.. يرى ذلك الشيء.. كُتلة سوداء ذات أطراف عديدة تَجْثُم فوق أحد الذئاب وتُمزقه.. يُخيّل إليه أنّه يرى فوق تلك الكتلة جناحين.. دون أن يُشعل الكشّاف اليدوي يتراجع الراعي مُرتعشاً.

6

… في اليوم التالي تظهر على مَخالِي الرّعيان وعلى الصخور وعلى جدران الكهوف صورة كائنٍ أسود ذي أطرافٍ عديدة يبسط جناحيه الطويلين.

***

(2007)

مقالات ذات علاقة

انتهاء

سعاد الورفلي

انْتِـقــَـــــامٌ

خالد السحاتي

أزهــــــار المستـودع

محمد العنيزي

اترك تعليق