أخبار

مَكتب الآثار المَنهوبة يُعد قَائمة أَولية للمَسروقات

وال

الأستاذ خالد الهدار

انتهى مكتب الآثار المنهوبة والمهجرة في مصلحة الآثار الليبية في الحكومة المؤقتة من إعداد قائمة أولية بما نهب من متاحف ومخازن الآثار في ليبيا وضمت القائمة المعدة آثاراً مسروقة في فترة الحرب العالمية الثانية وحتى وقتنا الحالي وتم تقسيم ملف المسروقات على حسب المناطق التي سرقت منها،ومن بينها تمثال الحجر الرملي وهو نحت محلي يمثل المعبودة أيزيس وعثر عليه في “مرتوبة” وتمثال فرعوني من البازلت الأسود نهب من طلميثة أثناء الحرب العالمية الثانية ويعرض منذ عام 1991 في متحف كليفلاند للفن في أوهايو في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما احتوت القائمة رأس تمثال من الرخام “للمؤلة أسكليبيوس” يؤرخ بالقرن الثاني الميلادي نهب من “طلميثة” في تسعينيات القرن الماضي ورأس تمثال رخامي لرجل ملتحي بملامح محلية أو أفريقية يؤرخ في العصر الروماني نهب من شحات ويعرض حالياً في متحف في قطر.

ويوجد في القائمة أيضاً خمسة أواني سرقت من متحف سوسة وآنية من الحجر الجيري الناعم تستعمل لحفظ رماد الموتى نهبت من متحف بني وليد في عام 2016  وهي في الأصل عثر عليها في مقبرة من منطقة الكراريم في مصراتة.

وأوضح مدير مكتب الآثار المنهوبة والمهجرة في ديوان المصلحة الأستاذ خالد الهدار بأنه سيتم ترجمة القائمة للغة الإنجليزية وسنعمل على تعميمها على المنظمات الدولية المختصة بالآثار منها الأيكروم والإنتربول والينوسكو وشرطة مكافحة الآثار المسروقة في إيطاليا “كاربينيري”.

وأكد الهدار بأنه سيتم كذلك إعلام كل السفارات الليبية في الخارج بهذه القائمة التي احتوت على مجموعات متنوعة من أواني فخارية وتماثيل ومنحوتات ونقوش.

مقالات ذات علاقة

احتفالية اليوم العالمي للكتاب.. الكاتب الليبي الحاضر الغائب

المشرف العام

ذهب شريف عثمان الأبيض

مهند سليمان

جائزة طرابلس «سبتيموس » تستعد للطبعة الرابعة

أسماء بن سعيد

اترك تعليق