طيوب النص

موّال العـفة

ما عادت ستائر الخيمة تسجنني
في فكر قضيب أعوج
فحولة فرسان النجع
وبطولات شيخ قبيلتنا المزعومة
أوهام يرددها
​أطفال عراة
العفة موال متواصل
يتغنى به الرجال والنساء في الصباح
بصوت نشاز
تخفت أصواتهم تدريجيا
مع هروب خيوط الضوء
إلى صحارى أخرى
مفسحا الفضاء
لأهات العفة الموؤودة
تحت لذة ضربات العشق المجنونة.

مقالات ذات علاقة

فرحنا.. خوفكم الدائم

رأفت بالخير

معزوفة حنين الشواطئ

المشرف العام

نسيج العنكبوت

الصديق بودوارة

اترك تعليق