شعر

مواقيت

 معرض الفن الليبي في لندن 2

 

ذات قريحة

فتحتُ باب داري

علّني أحظى بجائع

أطعمه من

خبز أشعاري .

 

ذات نزيف

تحسّس

الدم الأعمى

جدار الطعنة.

 

ذات مخدة

راودتني أشباح

فأضحتْ اليقظة

مرفأً بعيداً.

 

ذات مدى

أطربتني خيول

بصهيلها.

 

ذات نافذة

رميتُ

حجر الرؤية بعيداً .

 

ذات مُخبر

تحلّت ألسنتنا

بالكتمان.

 

ذات إطلاقه

اختلت في الجسد

بوصلة الروح.

 

من ديوان

اهتدءات غزال يركض

 

مقالات ذات علاقة

نصان

حنان كابو

الفجر الأول

سراج الدين الورفلي

الحزن في القلب

الفيتوري الصادق

اترك تعليق