متابعات

مهرجان المسرح الكوميدي يكرم مسرحيي ليبيا

خالد الفاضلي يرى أن عهدا جديدا يبدأ الآن في ليبيا بتكملة صفحات سطر فنانون حروفها من أجل أن يبقى المسرح نابضا بالحياة.

كرمت الدورة الرابعة لمهرجان المسرح الكوميدي التي انطلقت أمس بمدينة بنغازي الليبية برئاسة الفنان خالد الفاضلي وتستمر حتى 5 ديسمبر/كانون الأول، سبعة فنانين ليبيين أسهموا بأعمال متميزة في الحركة المسرحية والدرامية الليبية ولهم مشاركات فنية في أعمال سينمائية، وهم الراحل حسن الكشيك ومحمد الفزاني وعبدالرحيم عبدالمولى ورافع نجم وفاروق النيبو وصالح الأبيض وعبد الباسط الجارد.

وقد افتتحت فعاليات الدورة بكلمة أكد فيها رئيس اللجنة العليا خالد الفاضلي أن عهدا جديدا يبدأ الآن في ليبيا بتكملة صفحات سطر فنانون حروفها من أجل أن يبقى المسرح نابضا بالحياة رغم المعوقات، وقال: “صفحات جديدة نبدأ تسطير حروفها لمهرجان مسرحي وطني يجمع أبناء ليبيا في مدينتهم بنغازي، دورة رابعة استحقتها بنغازي لما حققته من إنجاز في الحركة المسرحية، دورة جديدة في عهد جديد يحدونا الأمل في أن يكون عهدا زاخرا بالفن والإبداع في مناخ تسوده الحرية والوعي الكامل بدور المسرح في بناء الأمم”.

وأشار الفاضلي إلى أن هذه الدورة تأتي في ظروف استثنائية حيث إنه أول مهرجان للمسرح على مستوى الدولة الليبية والبلد لا تزال في مرحلة انتقالية، والوضع الأمني فيها غير مستقر في ظل انتشار السلاح ومع ذلك ها هم رجال المسرح في ليبيا يتحدون الوضع ليؤكدوا رغبتهم في بناء دولتهم وتحريك عجلة الحياة فيها، وسيذكر التاريخ أن المسرحيين الليبيين لم يتخلوا عن دورهم في بناء وطنهم، عاشت ليبيا حرة والمجد والخلود للشهداء”.

وقدم العرض المسرحي “فزعة وطن” للمخرج أشرف الزائدي، رؤية كوميدية ساخرة لحياة أسرة ليبية فقيرة أثناء عهد معمر القذافي، تأكل وتسكن وتعلم أبناءها براتب لا يتجاوز 300 جنيه، تعيش في مسكن ضيق وتعاني من شظف العيش والخوف والقهر، يرتعب عائلها خوفا من فكرة انضمام ابنه الوحيد لثورة 17 فبراير عند انطلاقها ويطالبه بالمكوث في البيت، لكن الابن الذي يسمع هتافات الثوار خارج المنزل ويرى أصدقاءه على شاشة قناة الجزيرة يشاركون في التظاهرات، يقرر تجاهل توسلات والديه ويخرج ليشارك في إنجاح الثورة.

يشارك في فعاليات المهرجان 16 فرقة مسرحية بـ 16 عرضا من بينها مسرحية كوابيس للمخرج عبدالسيد آدم ـ فرقة مسرح المرج، ومسرحية “الحجالات” للمخرج عوض الفيتوري ـ فرقة الوطني بنغازي، ومسرحية افكر فيك الآن ـ فرقة مبدعي طبرق، ومسرحية فوضى للمخرج نزار الهنيد ـ فرقة المسرح الوطني بدرنة، وغيرها.

مقالات ذات علاقة

إحياء يوم المكتبة العربي

المشرف العام

ثورة 17 فبراير والأدب.. أيهما وقود الآخر؟

المشرف العام

الزاوية تحتفي بكتاب “شمس على نوافذ مغلقة”

المشرف العام

اترك تعليق