ترجمات

من قصيدة “إلى امرأة منقبة” للشاعر الفرنسي فيكتور هوغو

ترجمة : د. محمد قصيبات
حدثني كثيرٌ من الفرنسيين الذين بلغوا من العمرِ عتيّا أنّ حلمهم عندما كانوا في الجزائر في فترة الاستعمار هو الزواج من امرأة منقبة تمشي في دلال.. كان ذلك حلمًا جماعيًّا أو نوعًا من “الفانتاسم”.
وهذا الحلمُ قديمٌ …. هاهو الشاعر الفرنسي فيكتور هوغو (والذي قال بعض المؤرخين أنه مات مسلمًا) يكتب قصيدة في مدح امرأة منقبة كانت تشغل قلبه في غيابات منفاه.

(الصورة: من اختيار المترجم)

(1)
تُكلمينني من الحلمِ
كأنك روحٌ تتحدث إلى الأحياء
مثل الزبدِ على الشاطيء
يطفو فستانك في مهبِ الريح


(2)
أنا الذي في الظلامِ
يغطي الظلُّ كليِّ إلا قلبي
وأنتِ… ألستِ مثلي
شعلة في هذا العالم؟

(3)
كوني الجناحَ الذي يمر
ويختلط بتلك الأمواج الكبيرة
آهٍ ، وتعالي
لاشك أنك جميلة للغاية
لأنّ أغنيتك البعيدة تحملُ لي الرقةَ والحنان


(4)
من تنهداتك
التي ترتقي إلى الله
أشعرُ بداخلي بعضَ قلقٍ
يحرّك أفكاري
كأنها أوراق شجر


(5)
تعالي
وانظري إلى الصحراء التي فيها أعيش
وحيدًا
تحت هذا السقفِ المخيفِ
كوني ملاكًا
لهذا الراهبِ
كوني
نورًا لهذا
الرائي

مقالات ذات علاقة

ثلاث شذرات من مثنوي جلال الدين الرومي

عاشور الطويبي

أفريقيا – اللحظة الزرقاء

عطية الأوجلي

اسباب الفشل (3)

أحمد معيوف

اترك تعليق