متابعات

مناقشة واقع السينما الليبية مع ضيوف مهرجان السينما المغاربية

لا أفلام في ليبيا منذ عقدين

لخضر حامينا التقى القذافي وتلقى منه أموالا

السينما الليبية تعاني تخلفا كبيرا بعد غلق القاعات وتهميش النخبة

الخبرالجزائرية: تبدو حكاية السينما الليبية، قصة فيلم مطول، ظل يقود مشاهده بطل واحد اسمه ”القذافي”، مما جعلها تمر بمراحل صعبة حسب ضيوف ”الخبر” الليبيين، الناقد السينمائي رمضان سليم والمخرج االشاب معتز بن حميد خلال، الذي يقول إن الشباب الليبي المولع بصناعة السينما يواجه تحديات كبيرة، أبرزها غياب التمويل. ظلت التجربة السينمائية الليبية منذ بدايتها، تواجه حصار المصالح السياسية والحسابات الإيديولوجية التي أنتجت حوالي 300 فيلما وثائقيا ليبيا ”لا معنى لها”، كما يصفها الناقد الليبي رمضان سليم، الذي قال إن التجربة أطلقت العنان لتخلّف ثقافة السينما في ليبيا، حيث لم يتم عرض أي فيلم في ليبيا منذ حوالي عشرين عاما، بينما تباينت آراء الجيل القديم والجديد حول مستقبل السينما الليبية.

– تجارب مريرة مع السياسة والبروباغندا نظام القذافي أنتج 300 فيلم وثائقي بلا طعم

هكذا بدا الناقد رمضان سليم ”حزينا” على واقع السينما الليبية، التي عرفت منعرجات سياسية ”خطيرة” جعلتها لا تعرف النور، حيث قال ”للأسف معظم النقاشات التي تدور في ليبيا حول واقع السينما لم تثمر أي نتيجة”. حسب الناقد الليبي، فإن أبرز العوامل التي أخّرت مسيرة السينما الليبية، هي عوامل سياسية ظلت تقيّدها، بعد انطلاقة قوية سنوات السبعينيات مع الفيلم الروائي الطويل ”عندما يقسو القدر” للمخرج الليبي عبد الله رزق، وبطولة الممثلة الليبية زهرة مصباح، بالإضافة إلى أن طاقم التصوير وتحميض الفيلم كان بمعهد التحميض والطبع الليبي، مما جعله تجربة ليبية خالصة. إلا أن هذه البداية المبكرة للسينما الليبية، التي سبقت التجارب الخليجية حسب الناقد رمضان، لم تدم طويلا، فقد كانت السينما الليبية ضحية مشروع ”الشعارات القومية” التي عملت بها ”شركة السينما الرسمية التي دعت إلى تأسيسها جامعة الدول العربية”، مما دفع بالسينما الليبية نحو الخط السياسي ”الفج”، على حد قول رمضان سليم، بعد أن أخرجت السينما الليبية  فيلم ”الضوء الأخضر”، بطلب من الزعيم معمر القذافي، حيث جاء تنفيذ الفكرة بمشاركة كبار الممثلين المصريين، على غرار فريد شوقي وليلى طاهر لتعكس رسائل سياسية مبطنة إلى الشعب الليبي، من خلال قصة الفيلم التي تناولت موضوع عائلتين واحدة محافظة وأخرى متفتحة. ومضت أفكار القذافي في التأثير على السينما الليبية، من خلال فيلم ”معركة تكرفت” وفيلم ”السفراء” وهو إنتاج مشترك بين ليبيا وتونس، شارك فيه حتى الممثل الجزائري سيد على كويرات وكان يهدف إلى تسليط الضوء على البعد الأيدلوجي والسياسي للمغرب العربي. وتكمن خطورة هذه المرحلة حسب رمضان سليم في إعطائها الضوء الأخضر للشباب الليبي حينها للتفكير بطريقة العقيد القذافي من أجل الحصول على الدعم المالي حتى يتمكنون من إخراج الأفلام، كما قال: ”لا بد من خط سياسي يتماشى مع فكر العقيد، للحصول على الدعم المالي” وقد أدت هذه التجربة إلى إنتاج حوالي 300 فيلم وثائقي يصفها الناقد رمضان سليم بـ«الكارثة الحقيقية” لما تحمله الأفلام من ”بروباغاندا”.

– المخرج الليبي الشاب معتز بن حميد ”أنتجت فيلمي القصير الأول بإمكانيات ذاتية”

تحدّث المخرج الليبي الشاب معتز بن حميد عن تجربته الإخراجية الأولى في صناعة الأفلام القصيرة، حيث قال مخرج فيلم ”أراك” الذي يعتبر أول فيلم ليبي قصير، يشارك في إطار المنافسة الرسمية لمسابقة مهرجان السينما المغاربية بالجزائر، أن حبه للفن والسينما دفعه إلى إنتاج الفيلم من ماله الخاص، متحديا عوائق قلة التمويل التي طالما تعرقل صناعة السينما ليس فقط في ليبيا وإنما في العالم العربي، كما أوضح معتز بن حميد الذي بدأت علاقته مع الكاميرا من خلال إخراج بعض الأفلام الوثائقية لصالح التلفزيون الليبي، على غرار فيلم ”رائد الأغنية الشعبية الليبية”، وفيلم عن حياة الفنان التشكيلي عوض عبيدة، أن هوسه بالسينما والإخراج يدفعه إلى مواصلة دراسة الإخراج السينمائي في أوكرانيا بعدما أنهى مشواره الجامعي في تخصص الطب. واختار المخرج معتز قصة قريبة من حياته الخاصة لتكون مشروعه السينمائي الأول، حيث أشار إلى أن فيلم” أراك” مستوحى من حكاية أخيه المقيم في فرنسا، ويرسم ملامح الدهشة والصراع الداخلي لدى المسؤول الفاسد، الذي يحاول التخلص من أحلام وطموحات الشباب الليبي. وحسب معتز بن حميد الذي ينحدر من مدينة بنغازي الليبية، فإن الشباب الليبي المولع بصناعة السينما يواجه تحديات كبيرة، أبرزها غياب التمويل. وفي هذا الإطار، اعتبر معتز أن حل هذه المعضلة يكمن في ضبط خطة تمويله تعتمد في الأساس على إعطاء الفرصة لأكبر قدر ممكن من المخرجين الشباب لإنتاج أفلام قصيرة بميزانيات محدّدة لا تتجاوز الأربعة آلاف دولار، وهو ما سيرفع معدل إنتاج الأفلام القصيرة من 10 أفلام إلى 50 فيلما إذا ما تم تقليص حجم الميزانية.

– شباب ليبيا يدعون إلى تحدي قيود الدولة

قال المخرج الليبي الشاب معتز بن حميد، أن المجتمع الذي لا يقدّم إبداعا حقيقيا في الأوقات الصعبة، لن يقدم أبدا إبداعا في فترة ”الرفاهة”. مشيرا إلى أن عزيمة الشباب الليبي تتجه نحو العمل الفردي والجماعي، بعيدا عن انتظار مساعدة الدولة، كما قال ”لا يريد أن أربط إبداعي بالظروف السياسية وإنما بالإرادة التي يتمتع بها كل مبدع والتي جعلتني أفكر في دراسة السينما بأوكرانيا”، واعتبر المخرج الشاب أن العمل السينمائي يحتاج إلى إرادة حقيقية. من جهة ثانية، يعتقد الناقد والكاتب السينمائي الليبي المخضرم رمضان سليم، أن مستقبل السينما الليبية كغيرها من الدول العربية مرهون بإرادة قوية وطموح عال لدى الشعوب، من أجل افتكاك حقها من الأنظمة. وقال رمضان أن تحقيق ذلك لا يمكن إلا من خلال عودة النخبة المغيّبة منذ عقود. واعتبر رمضان سليم أن تدارك الفجوة بين طموحات السينما الليبية وواقعها المتعثر يتطلب برامج سريعة لتأطير الكوادر، من خلال دورات التعاون وفتح المجال للتواصل مع جهات الإنتاج العالمية والعربية. وقال رمضان إن ليبيا اليوم تعاني ”تخلفا كبيرا” في الإنتاج السينمائي، بعد أن غلقت القاعات وهمشت النخبة، حيث لم يبق في ليبيا إلا الإبداع الفردي الذي أنجب بعض الأسماء الأدبية على غرار الكاتب الليبي الكوني.

– مصطفى العقاد مات مديونا لليبيا

وصف الناقد الليبي رمضان سليم فيلم ”عمر المختار” بـ”الفيلم العالمي”، الذي لا علاقة له بالإنتاج السينمائي الليبي، كما قال الناقد أن مصطفى العقاد كان شخصية مرحة ولبقة وذكي أيضا، وقد عرف كيف يقنع القذافي بفكرة فيلم ”عمر المختار”. ويسرد الناقد الليبي الذي جمعته علاقة طيبة مع المخرج العالمي الراحل مصطفى العقاد، أن الفكرة تبلورت بعد أن قام العقاد بالتقاط صور للممثل العالمي أنطونيو كوين وهو يرتدي ملابس ليبية، مما جعله شديد الشبه في الشكل بالزعيم عمر المختار، وحسب رواية الناقد الليبي التي ينقلها كما قال على لسان مصطفى العقاد، فقد أوهم العقاد القذافي بأن الصور حقيقية، مما جعل القذافي يتحمس للمشروع، ورغم ذلك فإن القذافي لم يقدم أي مبلغ مالي لإنتاج الفيلم وإنما دفع بمصطفى العقاد إلى التوقيع على طلب استدانة مبلغ قدره 35 مليون دولار من خزينة الدولة الليبية، حيث لا تعتبر ليبيا جهة منتجة للفيلم، وإنما ممول غير مباشر. وقد استمر هذا الدين حتى وفاة مصطفى العقاد، الذي ظل يواجه تقارير السلطات الليبية التي تطالبه بالأموال في كل مرة عبر محاكمة سويسرية وقد بلغت القيمة الكلية لحجم الديون الرسمية بما تشمل تكاليف استغلال أجهزة وزارة الدفاع الليبية في التصوير، ما قدره 45 مليون دولار لم يسددها العقاد إلى السلطات الليبية إلى غاية اليوم. م. ع

لإخراج فيلم ”ظلم سنوات العذاب”
لخضر حامينا التقى معمر القذافي

تحدث ضيف ”الخبر” الكاتب والناقد الليبي رمضان سليم، عن مشروع المخرج الجزائري لخضر حامينا الذي التقى الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، قبل حوالي ست سنوات من سقوط نظامه، حيث طلب منه معمر القذافي إخراج فيلم ”ظلم سنوات العذاب”. وأضاف رمضان سليم أن الفيلم الذي كُتب حسب أفكار القذافي لم ينجز على الإطلاق، وقد اختار له شخصيا لخضر حامينا كمخرج، بعد أن التقاه في ليبيا ومنحه بعضا من المال من أجل إنجاز الفيلم. فحسب الناقد الليبي رمضان سليم، فإن المخرج لخضر حامينا وقع ”ضحية خداع القذافي”، الذي لم يكن ينوى إنجاز الفيلم وإنما الترويج لأفكاره فقط، كما قال رمضان أن النظام الليبي القديم وضع لخضر حامينا في متاهة كبيرة، قبل أن يقرر الاستغناء عنه بشكل مباشر والانتقال إلى المخرج السوري نجدت أنزور، الذي قدم هو الآخر إلى ليبيا وقام بتصوير حوالي ربع ساعة من فيلم ”ظلم سنوات العذاب”، قبل أن يتقرر إلغاء المشروع، الذي لم يكن مشروعا سينمائيا وإنما ”سياسيا”. كما يوضح الناقد رمضان سليم أن ليبيا ظلت لعقود مرتبطة بشخص وأفكار القذافي، كما تعكس تجربة هذا الفيلم الذي لم ينجز أبدا.

مقالات ذات علاقة

المخرج محمود الزردومي سيرته ومسيرته في مركز وهبي البوري

المشرف العام

إنطلاق فعاليات الدورة الثانية لمهرجان مزدة الدولي للافلام

المشرف العام

مهرجان المسرح الكوميدي يكرم مسرحيي ليبيا

المشرف العام

اترك تعليق