تاريخ

مما جاء في وصف طرابلس وأهلها

محمد الطياري

في كتاب صورة الأرض للرحالة ابن حوقل (المتوفى بُعيد سنة 367 هـ، 977 م):

لوحة رسمها الفنان ” روجر هول ” لميدان الشهداء- طرابلس عام 1800….

« وبها من الفواكه الطيّبة اللذيذة الجيّدة، القليلة الشبه بالمغرب وغيره، كالخوخ الفرسك، والكمَّثرى، اللذين لا شبه لهما بمكان؛ وبها الجهاز الكثير من الصوف المرتفع، وطيقان الأكسية الفاخرة الزرق والكحل النفوسيّة، والسود والبيض الثمينة؛ الى مراكب تحطّ ليلا ونهارا، وترد بالتجارة على مرّ الأوقات والساعات، صباحا ومساء، من بلد الروم وأرض المغرب، بضروب الأمتعة والمطاعم.

وأهلها قوم مرموقون من بين من جاورهم بنظافة الأعراض والثياب والأحوال؛ متميّزون بالتجمّل في اللباس، وحسن الصور، والقصد في المعاش؛ الى مروآت ظاهرة، وعشرة حسنة، ورحمة مستفاضة، ونيّات جميلة؛ الى مراء لا يفتر، وعقول مستوية، وصحّة نيّة، ومعاملة محمودة، ومذهب فى طاعة السلطان سديد، ورباطات كثيرة، ومحبّة للغريب أثيرة ذائعة؛ ولهم فى الخير مذهب من طريق العصبيّة لا يدانيهم أهل بلد: إذا وردت المراكب ميناهم عرضت لهم دائما الريح البحريّة، فيشتدّ الموج لانكشافه، ويصعب الإرساء، فيبادر أهل البلد بقواربهم ومراسيهم وحبالهم متطوّعين، فيقيَّد المركب ويُرسى به فى أسرع وقت، بغير كلفة لأحد، ولا غرامة حبَّة، ولا جزاء بمثقال»

مقالات ذات علاقة

جامع أحمد باشا القره مانلي

المشرف العام

فيلادلفيا من جديد

المشرف العام

تعرَّف على تاريخ مدينة «بن تليس» الأثرية

المشرف العام

اترك تعليق