المقالة

ملخص المفاهيم الرئيسية لنظرية الاتزانية

ملخص المفاهيم الرئيسية لنظرية الاتزانية

الحمد لله رب العالمين بِعَدَدِ حمدِ الأوَّلِين والآخِرين ويزيدُ حمدًا كثيرًا والصلاة والسلام على من أرسلهُ الله رحمةً للعالمين سيدنا محمد الصادق الأمين وعلى آله وبارك في كل وقت وحين، قال تعالى: (وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَان) [آية٩:سورة الرحمن]، وقال صلى الله عليه وسلم: (اتَّزِن وَأَرْجِح) [أبوهريرة:المعجم الأوسط:٦/٣٦٩]، مِن هنا جاءت نظرية الاتزانية الفكرية، الأساس الذي بُنِيَت عليه والمنطلق الذي انطلقت منه، نظرية فكرية عربية مبنية على قيمة من قيم دين الإسلام الحنيف والتي لا فضل لأحدٍ فيها على العرب المسلمين بعد الله ذو الفضل العظيم غير قدوتهم القائد النبيل محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله ورحمته للعالمين، الأساس قيمةٌ من الثوابت والفكرُ اجتهادٌ من المتغيرات.

هذا الكتيب الموجز المنشور في الموقع المخصص له -للقراءة الإلكترونية عبر الرابط أدناه- هو ملخص المفاهيم الرئيسية لكتاب نظرية الاتزانية الصادر منا بفضل الله وتوفيقه في نسخته الكاملة عبر دار يسطرون للطباعة والنشر والتوزيع والمعروض ضمن إصدارات الدار بمعرض القاهرة الدولي للكتاب يونيو 2021، ذو رقم إيداع قومي: 11040/2021 وترقيم دولي: 1-137-993-977-978، نظرية الاتزانية فِكرٌ عام ضد التطرف والإفراط والتفريط وضد الهيمنة والاستعمار في العلاقات الدولية، يقومُ على الموازنة المستمرة قبل إصدار القرار تكامُلًا للمنافع وتعاطُلًا للمضار تجاه الصالح العام على كافة الأصعدة وفق ميزانٍ سليم مَعًا في آن باعتدال وتوازن واتزان دون إفراط أو تفريطٍ بإتقانٍ قدر الاستطاعة والإمكان.    

مَعًا ضِد التطرف والإفراط والتفريط وضد الهيمنة والاستعمار في العلاقات الدولية، مَعًا نحو تصدير نِية الخير وترسيخ القيم والمبادئ النبيلة ونشر القناعات والأفكار الحسنة المثمرة الدافعة إلى العمل بما فيه تحقيق الخير للصالح العام على كافة الأصعدة، مَعًا نحو المراجعة والاستدراك والتصالح والتسامح والتقابل والتعارف والاجتماع والتحاور والتشاور والتوافق على ما فيه الخير للصالح العام، مَعًا نحو الاعتدال والتوسُّط بين كافة الأصعدة المعمول عليها، مَعًا نحو التوازن وتوزيع الجهد بالتساوي على كافة الأصعدة المعمول عليها، مَعًا نحو الاتزان وإعطاء كل شيء قيمته دون زيادة أو نقصان في كل صعيدٍ من الأصعدة المعمول عليها، مَعًا نحو الموازنة المستمرة لِترجيح المنافِع ودفع المضار وتحصيل أقصى نفع وأدنى ضرر في كافة قراراتنا العامة والخاصة على حد سواء وفق ميزانٍ سليمٍ دون إفراط أو تفريط في كل شيء، مَعًا نحو التعاون والتضامن والوحدة وتوحيد الجهود نحو تكامُل المنافع للصالح العام وتعاطُل المضار عنه على الدَّوام وفقًا لمهامنا المناطة بنا في شتى مجالات أعمالنا على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية تحقيقًا لما فيه الخير للصالح العام خالِصًا لوجه الله الكريم وابتغاءً لمرضاته والله ولي التوفيق.               

يمكنكم قراءة ملخص المفاهيم الرئيسية لكتاب نظرية الاتزانية -إلكترونيا- عبر الرابط:

 alettizania.blogspot.com

الفهرس:

[المقدمة/مبدئية الاتزانية/نظرية الاتزانية/أوجه الاتزانية/حقيقة الصراع بين الدين والعلم/سمو الإنسانية/الاتزانية السياسية/الاختلاف والتعددية الطبيعية وغير الطبيعية/مصلحة الكل تكمن في مصلحة الكل/الاتزانية الاقتصادية/الحاجات الإنسانية المتوازنة/الاتزانية الثقافية/وعي العقل الجمعي/الحروب فوق الحسية/الاتزانية المجتمعية/الدولة المتزنة/اتحاد دول المغرب العربي وشمال أفريقيا/توازن القوى الدولية/التغيير إلى الأفضل يبدأ بالجوهر قبل المظهر/علاقة الأرض بالإنسانية/علاقة الإنسانية بالقيم والمبادئ النبيلة/صوت ضميرك الحقيقي ونداءات واجبك/الوعي بالصالح العام].

مقالات ذات علاقة

العـقـل الغـلـبان

المشرف العام

التمييز بيعطيك جوانح!

صالح قادربوه

مختصر القول

قيس خالد

اترك تعليق