من أعمال التشكيلي عبدالرزاق الرياني.
تراث

مفتاح العقل

الرّاوي: الناجي محمد اجْهَيْم.

من أعمال التشكيلي عبدالرزاق الرياني.
من أعمال التشكيلي عبدالرزاق الرياني.

الله يبْعد الشَّيْطان.. فيه اثنَيْن أصحاب.. تقول امروّمِيْن بملحة.. هذاك النهار قال الكبير للصغير: (ناسبْنِي.. نعطيك بنتِي.. نبقو أصحاب وأنساب).. قال (ما عندي بَيْش).. قال له: (بنتِي تاخذها في قفطانها.. ما نشرط عليك الاّ بعد الزَّورة.. لكن اللي نشرطها عليك شيلها).. قال: (باهي.. غضب الله ع الشيطان).
داروا الفرح.. هَلَب أسبوع.. جَوا زايرين.. بعد العشا قال له: (تَوّا نشرط عليك.. بنتِي في حوش بُوها.. حلوانها هو مفتاح العقل.. جيب لِي مفتاح العقل ولا مشت معاك).
سافر.. ينشد علي مفتاح العقل.. تغرّب.. ما هْناك وطن ولا مشَى له.. ينشد في العقّال وهَل التجارب.. ثمنطاشر سنة وهو ينشد علي مفتاح العقل.
جا لهذاك البيت فيه راجل ووليّة وولدهم وبنتّم.. وينما سَلّم وخش البيت.. تقافزوا وطلعوا.. الشايب والعجوز والولد.. وما قعدت غَيْر البنت.. استغرب.. تغيهَب.. قال للبنت: (كنهم هلك مشوا.. ما يقبلوش الضيف.. والاّ عايفينّي؟).. قالت: (بوي مشَى يَنْدَم.. وامّي تعاند في رَبّها.. وخوي يسَلِّط في رُوح علي رُوْح.. وتفضَّل يا ضيف اقعد).. قال: (ما عليّ شِي مَقعَد.. ننشد علي مفتاح العقل).. قالت: (هذا حَدّها؟ مطلوبتَك ساهلة.. مفتاح العقل معروف).. قال: (لكن خرّفِينِي قبل.. فسّري لِي الكلام اللي قلتيه لِيّ.. نا لِيّ ثمنطاشر سنة وما عرفت حتّى مفتاح العقل).. قالت: (بُوي مشَى يحرث.. إن كان جَت صابة يقول يا ريتنِي بذرت واجد.. وإن كان ما نبت يقول يا ريتنِي ما بذرت.. نادم في الحالتَيْن.. وأمّي مشَت تبكي علي قَبْر بُوها.. وميش راضية بقضا ربّي.. وخُوي خَذ طَيْر حرّ ومشَى يصَّيَّد.. يسّلّط في رُوح علي رُوح).. قال: (باهي.. وأيسمه مفتاح العقل؟).. قالت: (مفتاح العقل هو الصَّبْر).
رَدّ علي هله امرايف.. الوقت ليل.. خشّ البيت.. لْقِي راجل راقد مع رفيقته.. برم البندقة ومَدّ عليه.. حَطّ ايده ع الْحَرَك.. وبعدها قال: (ننشد قبل).. وعّاها.. انفجعت.. مدَّت ايدها للبندقة.. وقالت: (تريد تقتل ولدك؟.. لك ثمنطاشر سنة غايب.. ها الراجل هو ولدك).. قال: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. لو كان ما صبرت قتلت ولدي.. صحيح.. الصبر هو مفتاح العقل).
ونا جِيْت جاي.. وهم عَدَّوا غادي.
مَرْحَبة بك.. انت خَيْر منهم.

_______________________
من كتاب (خراريف ليبية) لأحمد يوسف عقيلة.

مقالات ذات علاقة

الأمثال الشعبية ودورها في الثقافة التباوية

المشرف العام

خرابين يا وطن

المشرف العام

الـبوقـالـة

المشرف العام

اترك تعليق