طيوب عربية

معذرة شهداء الخامس من حزيران

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

الحرب العربية الاسرائيلية (الصورة: عن الشبكة)

ـ 0 ـ
طابور من النعاس٬ يهرب٬ إلى النوم٬ برم٬ حبال من الاحلام.! القادة يلعبون٬ لا للعبة القمار٬ الارواح عرجاء في السماء.!

الفصل الأول
ـ 1 ـ
ذرية البرتقال٬ تهامست٬ أغصانها عارية٬ تتقيء٬ وقت الغروب.!
ـ 2 ـ
في زنازين الأنظمة الدكتاتورية٬ كرة كرز حمراء٬ ترتفع عند النافذة٬ تتمايل وردة عباد الشمس.!
ـ 3 ـ
محبرة٬ من الغيوم٬ انحسار ريشة وراق٬ حصيرة متشابكة٬ في متنبه المكابدة.!
ـ 4 ـ
في خيالي٬ حلم٬ فقد مستيقظا٬ عصفور وشيك٬ على أسرة الكورونا.!

الفصل الثاني
ـ 5 ـ
متفرد على النصب التذكاري٬ الجندي المجهول٬ لا ينتظر المتعبدين٬ ليتفقد مهزلة٬ الخامس من حزيران 1967.!
ـ 6 ـ
نكسة حزيران٬ الوشاح الأسود٬ لوح يستبق زاوية٬ العزلة دموعها٬ تتماوج خسارة أرواح الشهداء.!
ـ 7 ـ
نكسة؛ وكسة رماد٬ أرواح٬ ترتفع صيحاتها؛ نياشين تدفنها٬ براءة دماء ضياع الأمة.!
ـ 8 ـ
الشهيد٬ يستيقظ٬ وحده يحمل السلاح٬ يطلق على نفسه الرصاص.!

الفصل الثالث
ـ 9 ـ
العاشق في الزقاق٬ تيه المأتم أسود٬ أسرى مدها الهرج في الصحراء٬ تبحث الهزيمة غير المبررة!
ـ 10 ـ
الجثث غارقة في الصحراء٬ تنتظر صرخة طازجة تنتشلها٬ لشراء لبن لمولود جديد…!٬ طابور من النعاس٬ يهرب٬ إلى النوم٬ برم٬ حبال من الاحلام.!٬ لا للعبة القمار.!

أنتهت.

مقالات ذات علاقة

(دفاتر الوراق) رواية جديدة للروائي جلال برجس الزمن الجديد

المشرف العام

لفع الجرد* احبك

إشبيليا الجبوري (العراق)

غسان كنفاني قلمٌ لم ينكسرْ وقامةٌ لم تنحنِ

المشرف العام

اترك تعليق