من أعمال التشكيلي الليبي عمران بشنة.
طيوب النص

معايدة

من أعمال التشكيلي الليبي عمران بشنة.
من أعمال التشكيلي الليبي عمران بشنة.

يا ابنة الشمس
يا رفيقة المراجيح
والفقاعات المزركشة
يا أنشودة الغيْم
وصديقة المطر
يا غابة من زيزفون
يا ظِلَّ أبنوسةٍ صقلها النهر
أنا عيدكِ الأول
أرفرفُ بين سحابةٍ توّاقة
وشهقةِ أرضكِ البِكْر
ألملمُ ظِلالي
المرسومة عند الغسق
أنصتُ لغناءِ اليمام 
يتهاطلُ من فمِ العنّاب
لحن المدائن الناعسة
أدغْدغُ مشمش عينيكِ
عند تنهيدةِ الشفق
كحشرجةِ قمحٍ
تحت أجيج الطواحين
وبكاءِ الريح في صدرِ المسافات
كتبتكِ قصيدة بصمتٍ قديم 
أترنّحُ بين النشوة والمخيّلة
وجدارية فاقدة وعي التلاوين
وشيء من فوضى
انحرفت عن صراط الدهشة
وتعثرت في حصى الأبجدية
كعيدٍ أخرس
معلّقٌ على نوافذِ الغربة
أنا والمسافات الدنيئة
أركضُ ولا تكتمل
عالقٌ في الوجع
كصلصالٍ رخو
في يدِ طفلٍ متوحد
يرسم وجه البكاء 
وعظات الليل المخنوقة
تقضمُ رؤوس الخواء المرير
وأنا بقيّة من ذاكرة مأزومة
تحمل رائحة الشمس 
وتلك الطفلة المخبؤة بين خافقيكِ
وأسراب نوارسي الجائعة
تحمل ثرثرة الأرض
بعد فيض المطر
وجموح الغيْم
الضوء مبعثر فوق أصابع الثلج
والأنخاب راسخة إزاء صوتكِ 
الاوبرالي الغناء
وشفاه الرجف ذات لقاء
تلثمُ ظِلالي المبللة
بشهقة الصدفة الزرقاء
حين حطّت على كتفِ الانتشاء
ونبتت في خطوط كفيْنا
فضّة الضوء
وسالت رقصة الماء

مقالات ذات علاقة

المسألة الوجودية

ميسون صالح

من خزانة الأسبوع الثقافي

جمعة الترهوني

إِلَى السّيِّدِ الرّئِيسِ

الشريف بوغزيل

اترك تعليق