شعر

مشارف الآن!!!

Elgeddafi_Alfakhri_04

كان يفرشُ لوجهها

مساحاتٍ من بوح

يُعلنها هدوءاً

كان يفرشُ للأمنيةِ أهدابها

يتعطرُ بجذوةٍ من لهيبها

يمرُّ على ظنونهِ واثقاً
أين هي الآن؟!

وسط احتمالات الغد

وسط الجيوب المقفرة

وارتجاف الغيم بعيداً

وسطوة الإسمنت ‍‍!!

. . . . . . . . . .

. . . . . . . . . .

كان يُلّونُ اليوم بضحكتها

هي فارعةٌ بالوقت

تديرُ دوامة التفاصيل

وتلهو بأمنياته.

هو الآن

يُسلّمُ ألوانه إلى المخاوف

وينتظر أن تنسكب السماءُ

ألعاباً وحلوى.

. . . . . . . . . .

. . . . . . . . . .

كانَ ..

أيُّ فعلٍ ناقصٍ هذا ؟!

الذي يُذكرني  أن قصيدتي

لن تكون بخير !!

. . . . . . . . . .

. . . . . . . . . .

لذلك :

سأجمعُ الحلمَ بصمتٍ

سأفكرُ بأصابعي قبل أن أفقدها

ورأس قلمي قبل أن ينكسر

وسأحصي كم حرفاً

سأكتبُ قبل الأفولِ

وسأفكرُ باليوم فقط

وأترك الغد خارج قفصي

سأقول صراخي بصوتٍ هادئ

وسأحمل معي دائماً كلماتٍ وديعة

تليقُ بكلِّ هذا السكون !!

مقالات ذات علاقة

نصوص

عبدالباسط أبوبكر

يا قاتل

عاشور الطويبي

شتائم

سميرة البوزيدي

اترك تعليق