من أعمال التشكيلي الليبي صلاح بالحاج
مسرح

مسرحية خيالية

.

الدكتور الهادي شلوف

.

المستشار كعادته يجلس خلف النوافد يراقب تحركات الطيور المهاجرة من الشمال الي الجنوب وهو قد تعود ان يقضي كل عام علي الاقل عشرة ايام منه في مدينة كنوك البلجيكية حيث هناك يتواجد مطار خاص اي شبيه باكبر مطارات العالم حيث تهبط وتقلع منه الطيور المهاجرة من اقصي الشمال الي الجنوب بفصل الخريف وبالعكس من الجنوب الي الشمال بفصل الربيع حيت تصل اعداداها الهائلة في بعض الاحيان الي عشرات الالاف من انواع مختلفة من الطيور ومن مختلف الاحجام

كان المستشار يراقبها كل اليوم ويتعجب علي قدرة الخالق سبحانه وتعالي الذي اوهب هذه الطيور عقول وحواس ورادرات قوية تحدد وجهتها وتقف في مناطق محددة لها او حددتها مع مرور القرون مثل هذا المطار في بلجيكيا كي تستريح وتتزود بالماء والغداء الذي توفره الحكومة البلجيكية ومصلحة المخافة علي البئية قبل ان تستمر في رحلتها الي الجنوب او بالعكس الي الشمال خصوصا في بداية فصل الخريف حيث تقضي مع فصل الشتاء في الجنوب في افريقيا وفي شمال افريقيا وترجع الي الشمال الي بلادن اوروبا الشمالية خلال بداء فصل الربيع وكم هو الخالق عظيم في ان اعطي لكل مخلوق حاسة البحت عن الخير والهروب والافلات من الشر وان الله سبحانه وتعالي خالق الارض واسعة كي تتنقل فها جميع المخلوقات اي البشر والطيور والحيونات الخ للبحت عن العيش او الفرار من الظلم

فمن بين هذه الكثير الذي قد وصل قبل البعض الاخر بيوم فيقوم بتجهيز نفسه للطيران لترك المكان للطيور القادمة او التي قد وصلت بعده كي هي الاخري تستريح وتتغدي و من تم هي الاخري تترك في اليوم الموالي المكان للمجموعات القادمة فيما بعد وكانه نظام محدد كما هو متعارف عليه في مطارات العالم

المستشار لم يستطيع ان يصدق مايراه من كل هذا التنظيم والادارة و كل هذه التقنية والتكنلوجيا التي وهبها الله سبحانه وتعالي الي هذه الطيور و بداء يردد ويسبح بسبحان الله

المستشار بداء يتوغل في هذه المساحة الكبير و يقترب من بحيرات الماء التي تغتسل بها هذه الطيور و بالرغم من ان ادارة المكان ترفض السماح للسواح والزوار الدخول الي داخل هذا المكان او هذه المزرعة الكبيرة المزودة بكل شي لضمان رحلات و اقامة هذه الطيور الا ان المستشار لم يبالي بالتعاليم المكتوبة وتوغل

المستشار بداء يقترب شئا فشئيا من الطيور و اختار مجموعة من الطيور المزركشة بالوان الجميلة و يبدوا عليها التعب و الانهاك من السفر فتسال بينه وبين نفسه قبل ان يلتقط بعض الصور من اين اتت هذه الطيور هل من الدنمرك ام من السويد ام من فلندا ام من النروج

المستشار لم يستطيع ان يكمل سواله داخل قلبه حتي واذا بضحكة كبيرة وقهقهة يكاد يسمعها كل من في هذه المزرعة الطبيعية او هذا المطار تم سمع صوت يقول لماذا هذا السؤال يا سعادة المستشار

التفت المستشار يمينا يسار لم يجد احد علي مسافة 3 او 4 كلم

المستشار لم يستطيع ان يتحكم في قدميه و بدا العرق يسيل منه و بداء قلب يردف و احس بان سكتة قلبية سوف تعصف به ولكنه لم يعد يستطيع التحرك او الهرب او حتي الف والدوران

بداء المستشار يتمالك اعصابه و يتحرك ببط وسمع ضحكة خفيفة من خلفه فالتفت واذا بها احد الطيور التي كانت تستحم ومازالت تنفض الماء من علي ريشها

فقالت الطيرة – كانك ياسي المستشار انشاءالله خير يبدوا عليك التعب ووجهك اصفر و عيونك خاشات في وجهك وضحكت الطيرة من جديد وقالت اطمن ما تخافش حنا كلنا لبعضنا

المستشار- سامحيني انا عمري ما سمعت ان الطيور تتكلم

الطيرة – وكيف تقول هالكلام كل مخلوق يتكلم و بعتالي ماهو حتي النمل تكلمت مع سيدنا سليمان والا ما تقراش في القران

المستشار- سامحيني و ربي وربي وربي انك علي حق وحتي حنا عندنا البوعبعاب يغني و نقولوللا يا بوعبعاب انت الصادق و حنا الكدابين راهو اوخيتي الطيرة احنا رانا نتكلموا حتي حنا مع البوعباب

الطيرة – هابة عليك هابة منين جائي يا سي المستشار من الصحراء و الا من الغابات ومن الادغال او من العمارات او الجبال

المستشار- لا و لاهي انا جائي بيدي من ليبيا في شمال افريقيا فيها الا الصحاري و لكن فيها البترول و الغاز و فيها الاخلاق و فيها الحب والانسانية وفيها حتي شوية دفنقيي

الطيرة – شنوا الدفنقي عمري ما سمعت به حنا نمر علي كل الدول ونسجل في الكلام و نتناقش فيه وعمرنا ما سمعنا بالدفنقي شنوا هذا ماكلة خاصة

المستشار- لا هذه هذرزة مرابيع نتكلم في السياسية و الاقتصادي بعد ما نعبوها بالكسكسي والرز بالحليب نبدوا فيها انقادات للعالم بعد عاد من نقرموا ونقرضوا الا مهو ماش معانا والا ما نتفقوش معاه

الطيرة – حلو هذا حلوا ما عندكم ما تديروا في اليوم كله الا تاكلوا وتقرضوا وتقرموا في بعضكم البعض وتنتقدوا وتتكلموا ديما في السياسية

المستشار – اي عندنا حاجة ثانية نديروا فيها رانا مهتمين بالفروخ

الطيرة – شنوا الفروخ والا تقصد انكم تولدوا واجد راهو حتي حنا الطيور نديروا في فروخ وحنا توا ماشين للجنوب باش نديروا فروخ لكن حنا نعمل ونبني في عشوش للفروخ و نمشي نيجب ليهم في الاكل و كل اليوم ما نعقامزش ولا نرقد الا في وقت النوم مش زيكم قاعدين الا دفنقي

المستشار – حنا عندنا البترول وعندنا المعاشات نازلت خدمنا والا ما خدمنا وبعتالي حنا الا نحطوه في وظيفة يلهف الفلوس الا فيها والا نعطيه عهدة معادش يسددها والا انحط في شي يسرقا وبعتالي حنا نوزع في الرشاوي ونلعب بالفلوس وما فيش عندنا لا راقبة ولا عمك يحزنون

الطيرة – و شنوا معندكمش نظام وحكومة وعقوبات والا تتدلعوا كلكم وتبوا الدولة تدلعكم

المستشار- عندنا الا الدفنقي اوخيث الطيرة

الطيرة – شنوا سمعنا من المجموعة الا سافرت قبلنا وقدمتلنا تقرير يقولونا فيه عندكم سلاح و تضربوا في الجو و تلعبوا به وهذا حنا يسببنا في ازعاج كبير لاننا سوف نحلق فوق بلادكم وربي يهديكم شنوا هل فوضي وشنوا ها الملشيات وثوار وجيش وطني وجيش قبائل و حدود يحرسوا فيها القبائل شنواهذا يا مستشار هذا كلام مزعج وخطير و بعتالي احنا الطيور شفنا شنوا صار في الصومال شنوا تبوا بلادكم تتحول لصومال اخر او عراق جديد

الطيرة – حنا الطيور كنا انسافر قبل و مند مليون عام ونزبل عليكم باش ارضكم يبدا فيها سماد و تنتج اكتر توا عاد حنا غيرنا بعض خطوط سفرنا و كان الحال قعد علي ما هو عليه ممكن انغير خطوط السفر و كان انتم استمريتم بالضرب في الجو سوف نعمل حظر ومعادش نمر فوقكم

المستشار- بالله عليكم سافروا زي قبل و تعالوا حتي تتريحوا شويا عندنا وخلي عاد حتي حنا نستفيد منكم زي بقاي عباد الله

الطيرة – وشنوا ها الفيدرالية وشنوا ها التقسيم وشنوا ها المركزية و شنوا عندكم من ضجيج يزعجنا وحنا مسافرين يارتكم ا تهدوا شوية و توقفوا هالدفنقي

المستشار- حنا عملنا حكومة انتقالية و عملنا قانون انتخابات و عملنا وعملنا و عملنا و بعتالي قلنا نعطوا لكل عائلة الفين دينار باشي نهدي ونهدي و بعتالي قلنا نشروا مسكنات باش الناس ترقد و معادي تفكر الناس الا في الدفنقي متاع الدفنقي

الطيرة- اليش الفين دينار وبعتالي الفين دينار لكل عائلة حتي الغنية و حتي الا قاتلت مع الطاغية هذا كلام غير معقول ياسي المستشار وين العدالة

المستشار- اخيتي الطيرة حنا لازم نرضي ونرضي و نصر ونصبر وبعتالي انا بيدي نبي شوية زواج من اربعة والا حتي خمسة علشان يكتروا الفروخ و يكتر في الحياش الدفنقي

الطيرة – وشنوا قانون العفو ومن الا ليه الحق يعفوا ومنوا الا دار قانون العفو حنا الطيور لا نعرف ها اللعب و لا نعرف الدفنقي

المستشار – انا بيدي ما نبش العفوا لكن ضغطوا علي اولاد الحرام و قالولي حتي سهل الافراج عن الازلام باش الناس تلهي في الدفنقي و باش المحاكم تقعد مسكرة

الطيرة – وشنو قصة الافراج عن ازلام الطاغية و تسهيل هروبهم ومساعدتم من الافلات من القضاء و العدالة احنا الطيور نري انه وصمة عار يا سي المستشار

المستشار- انا بيدي ما نريد هذا ولكن هدوما ناس نبوا نبعدوهم باش ما يشهدوش علينا يوم المحاكمات

الطيرة- وشنوا ها الفساد في علاج الجرحي و ها البزنس نسمعو به في كل مكان الان وحنا نحلق في الجوا في كل دول العالم

المستشار- مصائب قوما عند قوما فوائد وحنا راهوا كما قلتلك نتكلموا و ونظروا و نتفلسف باش نبدوا علماء في الدفنقي

الطيرة – و شنوا ها التعينات و الفوضي بدون معايير و لا احترام حتي لا اقل المعايير احنا الطيور نسمع بيكم دايريناه متاع مرابيع وتعينات بازين و عزومات زي ما كان داير الطاغية تعينوا في سفراء ومدراء ما يعرفوا الا الدفنقي لا لغة لا خبرة لا فهم شنوا يا سي المستشاررررر ها الفوضي احترموا المعايير الدولية

المستشار- حنا عشنا 42 عاما وحنا في الدفنقي نبوا عشر سنين اخري دفنقي وبعدين عشر سنين اخرين علشان نمحي الدفنقي

الطيرة – شنوا يا سي المستشار ها لكناسة الا في كل الشوارع والميادين ماعندكم حد ينظف عيب عليكم حنا الطيور انزكمنا من الروائح الكريهة لما انحلق فوقكم وبعتالي جائي الصيف و نخاف في رحلتنا للعودة للشمال نمرض ديروا شيء يا سي المستشار

المستشار – انا ما بيدي انا مابيدي اني النظف وعندنا حكومة ووزارات وعندنا 60 مليار دولار رصدناهم لعام 2012 و انشاءالله لم ترجعوا في رحلتكم للعودة تلقونا قسمناهم ووزعانهم هال 60 مليار و قدمناهم كعهد لاصحابنا زي ما درنا في العهد والاموال الا عطاها المجلس الوطني الانتقالي ولم تسوي هذه العهد و باش الشعب يقعد يفكر الا في الدفنقي ويهدرز في المرابيع زي ما دار الطاغية نديروا في نفس السياسية

الطيرة – بدات الطيرة في التصفيق وقالت وحقي سيدي ادريس يا سي المستشار ماهو ساير منكم خلوكم في الدفنقي

والتفت المستشار ويري الطيرة تنظم الي مجموعة من الطيور وتقلع للسفر فرفع المستشار قبعته او شنته ليحي الطيور فردة عليه الطيرة بزبلة كبيرة سقطت فوق راسه اكادت ان تغطي وجهه وسمع الصوات التكبير

المستشار – والله الا عندك حق يا طيرة علي الاحلال وحق سيدي دريس ما يصير شي غير خراف فارغ ودفنقي زايد وحتي ال 60 مليار يلهفوهم الجماعة زي ما داروا الا قبلهم اولاد الحرام

المستشار بداء يدرف دموعه وهو يودع مجموعة الطيورالتي انظمت لها الطيرة وضل يتتبعها بنظره في الجو حتي اختفت وبداء يبكي ويغني يا بوعبعاب انت الصادق و انا الكذاب

قفل الستار مع صوت خفي يدعوا الله ان يستر البلاد والعباد- تكبير

طرابلس في 23 مارس 2012

مقالات ذات علاقة

مسرحية تتويج ملك – 2

حسن أبوقباعة

خـود

رضوان أبوشويشة

نصوص درامية من التاريخ الليبي .. حمّـودَة الـزَّاهي

رضوان أبوشويشة

اترك تعليق