شعر

مسارب النمل

يتوقف سعيه الدؤوب،

حينما يقبل الليل، والنهار يؤوب

يقفلُ.. يغشاه الدوار

يترجّل.. لفتح مغاليق الأبواب

تستوقفه قوافل من النمل

وأسراب،

تقاطعت آثارها مع آثار عربته،

عند عتبة المرآب

تنقل بصبرٍ وأناة.. وجدٍ حثيث

نتاج سعيها اليومي، من الفتافيت

يبتسم بحنو

وخارجاً.. سيارته تبيت!!

صحيفة الجماهيرية.. العدد: 3712.. 14-15/06/2002..

مقالات ذات علاقة

ألقوا السّلاح وعمّروا الأوطانَا

المشرف العام

كُلُّنا كَذَلِكَ !! ..

فوزي الشلوي

من حنظله إلى ……

ميلاد عمر المزوغي

اترك تعليق