شعر

مرثية العمر الضائع

1

في البلاد البعيدة كان يمشي وحيدا

كان يختال بين سرب البنات الجميلات،

الأنوثة تتدفأ في الواجهات

والعصافير قد هاجرت لشفاف البحيرات.

في البلاد البعيد،

كان يمشي وحيدا

في الغسق القرمزي

المكان/ الزمان/ الدخان/ المرايا

المكان

حانة وسط دبلن،

حيث لا يعرف السفراء هم المسافات

كان يأتي صباحاً

ملتحياً بشجون المرارات، حاملاً وجده،

وبقايا عباءته المغربية

شعره الفحم، الأبنوس

كيف تبيض كل هذي الشعيرات..؟

آه

خلفتك المرارات/ العيون التي تبرق الآن عبر الكوى.

2

وجهه الجهم كيف يتبعني مثل ظلي؟

متقفياً أثري،

قارئاً سيرتي البابلية

أنتفض…!

أنتفض، أي هذا الجواد الهزيل،

الطريق طويل

كورك/ ويكلي/ بلفاست/ لندن ديري/ ليفربول/ لندن،

آه لندن

كيف أفنيتني هكذا بغتة؟

المحطات، النهر، الشجر، الميادين

آلهة الحب والحرب،

آلهة الخمر

النساء الجميلات حقاً

كم مرة يتضوعن بالزعفران؟.

المغربي المهاجر، يشرب الخمر

يبكي

ثم يلقي قصائده للرياح

ثم يسأل:

كيف افتض كل هذا الجمال؟

3

البحيرات ملأى بطيور المساء الرحيبة

والريح تهوي على ساعد العازف المتجول

والرقص يمضي جنوباً إلى الحلبات المضيئة

والمغربي المهاجر يلقي قصائده للرياح

يلقي قصائده للنساء

يلقي قصائده للحجر

المغربي المهاجر

يرقص

يرقص

يرقص

يبكي…،

المغربي المهاجر لا يعرف الساعة أين يمضي؟

ضيعته المسافات

حكمة الصقر، الخرافات،

ضيعته النساء الجميلات

المغربي المهاجر،

يقذف أوراقه في بقايا البحيرات..

المغربي المهاجر

يرقص

يرقص

يبكي…،

المغربي المهاجر، ينتحر الآن في غيبة سفراء الطوائف.

دبلن/أيرلندة-1985

________________________________________________________

مجلة (الفصول الأربعة)- السنة الثالثة والعشرون، العدد 94، يناير/2001.

مقالات ذات علاقة

برد حتى ينتهي المطر

نادر السباعي

وعظ العصافير

عبدالحكيم كشاد

مسير

فريال الدالي

اترك تعليق