قصة

مراهقة ولكن …

عن الشبكة
عن الشبكة

كانت تقول له :- أنا احبك
وكان يقول لها ؛- انا أموت فيك عشقا .


كل ذلك من خلال الهاتف أو الفيس دائما في دردشة متواصلة ولقاءات مستمرة ولكنهما لم يلتقيا وجها لوجه أبدا استمر ذلك الحب بينهما لعدة اشهر بل لعدة سنوات وهما يبنيان أحلامهما الوردية وكيف ستنمو حياتهما الزوجية..
كان يخبرها انه لم يتزوج بعد وانه ولم يتجاو ز العقد الرابع من عمره وانها اول حب له في حياته وانه سوف يرسل أهله في الغد لخطبتها له لكن الغد لم يأت ثم اختفى من على الفيس ولم يعد يتصل بها فقررت زيارة الحي الذي يقطنه وسألت عنه احدى الجارات فقالت لها العجوز :- انه شايب ياابنتي وعنده ثلاث بنات متزوجات وثلاث اولاد شباب..

مقالات ذات علاقة

قصة قصيرة من قصص العرفان.. كلمات من عالم الصمت الابدي

أحمد إبراهيم الفقيه

عصافير

محمد إبراهيم الهاشمي

صخرة علي قارعة الطريق

المشرف العام

اترك تعليق