طيوب عربية

مراجعة رواية سنتيمترات إضافية

إيمان محمد – مصر

رواية سنتيمترات إضافية

مراجعة رواية سنتيمترات إضافية
تأليف: الدكتور تامر عطية.
الناشر: دار الهالة للنشر والتوزيع.

ليست المرة الأولى التي أقرأ فيها للدكتور تامر عطية، فقد سبق أن قرأتُ له ثلاثة أعمال سابقة: (ربما تطعمنا يد الله- آمون أسطورة الشيطان العابد – ذراع امرأة عجوز) على الترتيب، وكانت كل تجربة مختلفة ومميزة بشيءٍ ما، لكن إذا ما قاربنا بينها نجد أن الرواية بين أيدينا أقرب ما تكون -في جوّها العام- لرواية ذراع امرأة عجوز، إذ يحدُّها الإطار الاجتماعي ومناقشة الشخصية القروية في الريف المصري.

هناك شعور واحد يسيطر عليك بدءًا من العنوان الموفَّق وحتى الصفحات الأخيرة للرواية، وهو الفضول الذي ينقلك من العنوان إلى الصفحة الأولى ومنها إلى الثانية والثالثة وهكذا، فدائمًا هناك شيءٌ لم يفصح عنه الكاتب بعد وتنتظر معرفته في السطر التالي. تظهر براعة الكاتب في قدرته على تشكيل الحكاية العادية بأدوات مضبوطة ولغة منسابة ليحوّلها إلى قصة مبهرة يرغب القارئ في متابعتها ويحس منها اختلافًا وتفردًا لا يحسه إذا قرأها بأسلوبٍ آخر.

يميز أسلوب الكاتب نظرة فلسفية مصاحبة للأحداث، حتى الصغيرة منها بشكلٍ يجعلك تنظر للأمر العادي بنظرة فاحصة أكثر، وهو ما تشترك فيه الرواية مع ذراع امرأة عجوز أيضًا إذ صاحبتنا هذه النظرة الفلسفية للحياة والزمن خلال الرحلة.

نقطة أخرى تضاف إلى ميزات أسلوبه وهي أنَّه يُشرك القارئ في الرواية وكأنَّه قاصٍ يستحضر رفيقًا أمامه ويقص عليه حكاية عالقة بذاكرته كأن يقول: (نسيت اسم تلك الشخصية، أو لا أعرف لماذا أجلت رواية قصة هذا الرجل) وهكذا، فكأنه راوٍ يستحضر من ذاكرته لا مؤلف يخلق ويختار ترتيب الأحداث والأسماء بنفسه مما يشعرك بقربٍ أكثر من الحدث.

والآن آتي على تفسير سبب وضعي للرواية في موازنة مع ذراع امرأة عجوز، ذلك لأنّه عند انتهائي من ذراع امرأة عجوز كنت سعيدة جدًّا بتلك التجربة المختلفة والرائعة ولم يكن لي تحفظ إلا على طريقة وصف بعض المشاهد فيها، والغريب أن تلك الطريقة تمددت في الرواية الحالية لتشملها كاملة وهو ما أزعجني كثيرًا رغم إعجابي بالرواية فكرة وأسلوبًا، قد يصفها البعض بالجرأة وقد يصفها البعض بالوقاحة وقد لا يتعدى الأمر رأيًا شخصيًا وذوقًا يختلف من قارئ لآخر، في النهاية لا أنكر براعة الكاتب ولا قوة الرواية، وفي نفس الوقت لا أتجرد من انزعاجي وتحفظي عليها.

مقالات ذات علاقة

وفاة الشاعر المصري الكبير عبد الرحمن الأبنودي

المشرف العام

شعراء عراقيون يكتبون نصوصهم على جدران «فيسبوك»

المشرف العام

صابر العبسي خزّاف نابلي

مهند شريفة

اترك تعليق