شعر

مداهنة …

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

الإسكافي يعيد ترتيب النجوم
وبرهة الاحتمال طافية
هذا البحر لا يشبه ضجيجي
حين غطت أجنحة النوارس بقايا النهار
وأينع برق الليل
عادت الحيتان الى حظائرها
والاسكافي يرتب الصف
اكتظاظ البراعم المغمورة بالطل
في النهار ترسم عناقيدها
تحت أجنحة النحل
والدبور المنتظر يفتك بطنينه
كما فتك السيل بالرمل
ومطرقته تأمر المسمار بالمثول
تعالي كصف ولو مداهنة
أفرشي الاشتهاء لننتقي
ولا نسهب في القول
تعالي ..
لتهزي عراجين الشوق لنثمل
ونمتد كالوقت على رصيف اللقاء
لا توجد محطات لنشغلها
ترك القطار بوقه والدخان من خلفه
أتسعت الاحداق للدمع
وضجة الاقدام من رمضاء الانتظار
وعادوا للأفول …!

مقالات ذات علاقة

أمي

المشرف العام

عفاريت تحت قميصي

مناي إبراهيم

قـصـــائد

سالم العوكلي

اترك تعليق