طيوب البراح

مخمصة

أسماء محمود

من أعمال التشكيلي الليبي أسامة النعاس

صغيرٌ يتأوّه جائعًا ويتساءل:
يا أبتاه لما فطورنا ماء؟
هل نأكل حجرًا يارأبتي،
وكيف تغيبُ الإنسانية في الأرجاء؟

آهٍ يا صغيري لو أملكُ أطعمتك شهدًا
ولأنسيتك حتى طعم الماء
أبكيك وأبكي انسانيةً تحجرت،
وأقمتُ عليها حدادًا وعزاء
نفوسًا تنهكها التخمة
وتكبّ بنعمٍ وطعامٍ في كل خلاء
اصيح بصوتي صارخةً
فالنسعى لقتل كفر الجوع المشّاء
أتوسل يا عجمًا وأعرابًا
فالنَسِر على خطى من بالهدى جاء
فالنطهر خطايانا بتزكيةٍ
تفوح عبيرً في الأجواء
فالننهي شبح الجوع
الذي يفتك بضحكة طفلةٍ شقراء
ويقتل الإنسانية بكل وحشية وازدراء
أتوسلُ أرجوكم
فالتنقذوها قبل أن يفتتها اشلاء

مقالات ذات علاقة

كانت صدفة

المشرف العام

مات قبل أن يرى موته

المشرف العام

غزل

المشرف العام

اترك تعليق