من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
النقد

محمد العارف عبيه

من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه

بعث الموروث الشعبي , البصري منه تحديدا وتقديمه للمشاهد كقيمة جمالية خالصة ،بعيدا عن النظيرات وعن كل أشكال السلفية، مثل محاولة حقيقية رغم كل شئ لاستكشاف واستخدام المــفردات البصرية التي يصبح بها هذا الموروث… لقد عانى التشكيل العربي عموما والتشكيل الليبي كجزء من هذا العموم أزمة الانفصال بين اللوحة والملتقى , واعتقد أن المفردات البصرية المستخدمة في تلك الأعمال (التي عانت انفصالا واغترابا عن المتلقي) كانت أهم عوامل هذا الانفصال والاغتراب … فالرسم والنحت وكل أشكال الفن تعتمد على لغة لها مفرداتها وتاريخها , تلك المفردات ليست جامدة ولا ميتة بالـتأكيد وانما هي تتطور وتنمو وتشـيخ وتضمحل وربما يكون السبب الأول في اضمحلالهـا هو عدم استخدامها من قبل منتجي الفنون البصرية , مما يجعلـهـا تموت وتنسـى.

لقد ساهـم توقف الإنتاج بالكثير من الصناعات والحرف التي كان لتلك المفردات الصلـة الأساسية بهـا وببـقائها وتطورها , ساهم في اضمحلال تلك المفردات وتلك اللغة البصرية الخاصة … إن المد الحضاري الأوروبي الدى شـهده العالم ونحن بالتأكيد جزء من هـذا العالم ,ساهم في توقف تلك الصناعات والحرف نتيجة لسيطرة منتجات الأوروبي عـلى أسواقنا وبالتالي على معارفنا و ذائقتنا مما جعل كل الأشكال وكل القيم الجماليــة التي كنا ننتجهـا عــبر تلك الصناعات والحرف تختفي من حياتنا تم من فنوننا… لدا نشأت أجيال من الفنانين التشكيليين لا يمثل لها ذالك الموروث وتلك المفردات البصرية إلا جزءا هامشيا وصغيرا من لغتها وشرعت تلك الأجيال تكتب قصائدهــــــا   البصرية أو أعمالـها التشكيليـة بمفردات بصريـة أوروبية لا يستطيع المتلقي المحلى قراءتها إذ كانت نقلا تصويريا للواقع وهو مالـم يكن هدفا لعدد كبير من الرسامين لدا نجح التصويريين وفنانو التزيين في شد انتباه المتلقي وظلت كل المحاولات التشكيلـية الأخرى بكل أشكالـها بعيدة ومغتربـة عن المتلقي .

“محمد العارف عبية” مـثل وبحث في المشهد التشكيلي الليبي التجربة الأهم في تكوين لغة بصرية تستخدم تلك الــمفــردات البصرية الشعبية التي عرفها العرب عموما والليبيون خاصة عبر موروثهم البصري الذي كان يشكل جـزءا مهما من ثقافتهم البصريـة ,إن أشكال التصوير البسيطة التي لا تنقل الواقع تصويرا وانما تقدم قراء تها لأعماق وخفايا هذا الواقع عبر مفردات بصريـة شعبية مثل أشكال الفرسان والبيوت والأشجار والنساء والتي تستوحى الرسومات التي كانت تزين جدران البيوت والطبعات الشعبية للسير والملاحم.. مفردات تخلق سياقا جماليا شديد التناغم زاهي الألوان يثير لدى المتلقي ذالك الإحساس بالتناغم ويثير فيه بهجة البساطـة وعفويتها .

لوحة الفنان محمد العارف عبية تمثل في المشهد الليبي تجربـة متميزة وحالـة خاصـة , واهم ميزاتها تلك العفويـة والبساطة التي تمكنها من خلق التواصل مع المتلقين بشكل عام بغض النظر عن مستواهم الثقافي إنها تجربة لا تستلب في المـوروث ولا تستلب في انتاج الأوروبي أنـها تجربة التناغـم والانسجام مع الذات ومع العصر .

يخلق الفنان” محمد العارف عبيـه ” الانطباعية المحلية الخاصـة وذالك عبر ألوانه الزاهية و الطفوليـة تلك تجعل لــــوحـــة”عبيه” رسما طفو ليا مبهجا وشديد الصـفاء لقد خلق “محمد العارف عبيــة” لغته الخاصة عبر تلك المفردات المحليـة وايضا عبر الأسلوب والسياق المحليين وكل ذالك بتلقـائية شديدة الشفافية والوضوح .

تجربة”محمد العارف عبيه ” تعتبر تجربـة مختلفـة عن غالبية إن لم نقل كل التجارب التشكيلية الليبيـة الأخرى وربما لانجد إلا بعض التقارب بينه وبين تجربة ” على الزويك” في فترة سبعينات القرن الماضي والتي غادرها الزويك إلى تجارب أخري ومختلفـة ليبقى ” محمد العارف عبية ” يرسخ هذا الأسلوب وهـذه اللغـة .

المفردات البصريــة الشعبيــة والموروثــة تبتعـد عن الشكـل التصويري وتمنح الفنان براحا لاستخدامها كدلالات تبتعد وتقترب , تطفـو نحو السطـح وتغـور في الأعماق بالنسـبة للمـوضـوع الـدى تقدمـة .. إنها مفـردات تخلق السياق وليست مفردات يخلقـها السيـاق والفكرة التي ينوى أيضا لها الرسام.. وكل دالك يمنح لهذه المفردات وللفنان فـضاءا مفتوحـا لا تحكمـه مقاييـس الواقـع وألوانه ,فالألوان والتكـوينات لا تأخذ الشكـل التصويري الواقعي… إنها انطباعـية محليــة ثـرية ربمـا يكون ” محمد العارف عبيه ” رائـدها واهم فنـانـيها … البساطة والبـهجـة رسـالة لوحات “محمد العارف عبيه” والتي تأكـدها أعماله الكـثيرة في الرسـم السـاخــر.

_________________________________

نشـرت بمجلـة المؤتمـر – العدد 38  –  الطير  ( أبريل ) 1373  و- ر – 2005 م

مقالات ذات علاقة

البحث عن إصغاء لشهرزاد

المشرف العام

العالمُ ذُبابةٌ

يونس شعبان الفنادي

رأي وانطبـاع حول المجموعة القصصية (آخــر التيـــه)*

صلاح عجينة

اترك تعليق