الشاعرة حواء القمودي
سيرة

محاولة القبض على سيرتي الأدبية!؟ (43)

الزمن بين البحث والقبض ….

القبض، يالها من مفردة (بشعة)، غريب اختياري لها، لا أظنني أقصد هذا المعنى (البوليسي)، كنت ومازلت أحاول اللحاق بأحداث و تواريخ، بعضها يتأبى والبعض يتخفى، ولكن لأعترف أن الكثير منها صار بعييييدا في الذاكرة، ولهذا جاءت مفردة (القبض)، أن أقبض على ما تبقى في ذاكرتي كي لا يضيع، ولكن لا أدري لما في هذا الصباح (صباح الأربعاء الثالث عشر من رمضان 1441 هجري، واليوم السابع أو الثامن من مايو )، استغربت كلمة (القبض) وانزعجت منها، وصديقتي (أمة الرحمن) كتبت على (فايبر) تعاتبني أو تتساءل (نسيتي عيد ميلادي) هي تحب الاحتفاء بتاريخها الهجري (12/رمضان)، والذي هو الآن في دائرة (برج الثور) ، وشتان ما بين برجها الأصلي (الميزان) وبين هذا (الثور)، طبعا تعذرت بأشياء ولكن حقا كنت من أيام أخطط لتهنئة تفاجئها لتبتهج، لكن……!!!!

(معليش يا أموشة خالتك كبرت).

وإذا ما زلت منزعجة من حكاية هذا (القبض) وأعجبتني مفردة (البحث)، أن أبحث في هذه السيرة عن (حوا- حواء- اريحا-ايمان – دلال- حواء القمودي)….، ولكن دائما أصطدم بفكرة أنني لن أكون ظاهرة جدا، صادقة جدا، صريحة ونزقة، لأن كتابة السيرة من المفترض أنها (سبر وكشف و وضوح و صراحة مع من تقرأ أو يقرأ ما يسمى بالسيرة) وأظنني كتبت في حلقة سابقة عن المبدع (أحمد الفقيه) الذي قفز على حكاية (السيرة الذاتية) إلى (السيرة الأدبية)، ولكن أيضا تساءلت هل نستطيع التنصل او الادعاء أن ثمة سيرة أدبية هكذا في فراغ، كيف تكونت هذه السيرة إلاّ من الخطوات التي نحتتها سيرة عيش وتجارب واحداث و تاريخ عاشت هذه (الذات) في خضمه ومتنه.؟!

لست أدري ما حكاية هذه (الفضفضة) وبين القبض والبحث الذي على هذه (الذات) أن تتواجه معه، كيف أقبض وكيف أبحث وهل البحث إلا محاولة جادة لقبض أثر من حياة…؟

أحببت كثيرا (الفلسفة) اجتراح الأسئلة والبحث عن إجابات، ولهذا أيتها الصديقات يامن تتابعن هذه (السيرة) ويا أيها الأصدقاء ، هذه انا في صباح الأربعاء والساعة تقترب من التاسعة، أثرثر وربما أهلوس (فأنا لم أنم منذ عشية الأمس الثلاثاء) وفي (الكوشة طاجين خبزة أجربه بخميرة طبيعية)…

من يحترق … نحن أم حياتنا…

كاد (طاجين الخبزة أن يحترق) ولكن تداركته، ولهذا عليّ تدارك حكاية السيرة، المعلمة التي عادت إلى (التلاميذ والتلميذات) ثم معلمة (ثانوي). وها قد كدت أتجاوز عن حكاية (ملتقى الخريجين الجدد)، والذي أرسلوني إليه باعتباري متحصلة جديدا على (ليسانس)، هكذا وجدت نفسي في مدرج كبير.. ممتلئ و محاضرات طبعا لن تكون إلا عن (الفكر الثوري) و(مقاومة الاستعمار) و(مواجهة التغريب)، كان ذلك حسب ما أذكر بعد (غزو الكويت) وكل ذاك الخراب، وفي نهاية الملتقى جاءنا (عبد السلام جلود) وتحدث عن أخطاء وتدارك للأخطاء، هل كان حزينا وربما حتى رصينا في حديثه وليس كما (استغفر الله)… (يفتفت وياكل في الدوة).

إذا هذا العام أظنّه 1991م، طبعا ناقشتُ وأبديت رأيا في كل موضوع، وأظن أنه في هذا الملتقى تمّ اختياري وأخريات (كانت واحدة قريبة لي بصورة ما) للذهاب للقيادة، وارتباكي وهذه القريبة كيف نتخلص من هذه (الحكاية)، وربما ليقيننا أن في سيرة أسرتنا ما يجعلهم سيتجاهلوننا، داخلنا الاطمئنان ثم اليقين حين لم يحدثونا مرة أخرى بهذا الشأن، (الشهيد عثمان زرتي) كان قريبا لأسرتينا ولهذا كان يقيننا واطمئناننا.

ولا أدري لماذا حكايات أبريل لم تنتهِ، ولماذا هذا الليل مازال طويلا، متى نجتاز كل هذا، ونصل إلى أرضية مشتركة من التفهم والتفاهم، لماذا كل هذه الأثقال التي نرزح تحت وطأتها، حظر وحرب وفيروس صغير، صغير جدا لكنّه استطاع أن يترك لبيئتنا فسحةً من تنمرنا واستهتارنا.

البارحة فكرت في الأماكن الدينية التي تمتلئ في هذا الوقت (شهر رمضان) كيف أنها الآن (الأماكن المقدسة) ترتاح من أنفاسنا، تتنفس بهدوء ودون صخب ترفع صلاتها، صلاةً حقيقية خالصة ربما وصلتها من قلب نظيف ويد طاهرة ونفس مغسولة من آثام الحقد والحسد.

مقالات ذات علاقة

محاولة القبض على سيرتي الأدبية!؟ (40)

حواء القمودي

محاولة القبض على سيرتي الأدبية!؟ (49)

حواء القمودي

الذكرى 25 لرحيل عاشق الوطن

المشرف العام

2 تعليقان

د/عبدالهادي 4 سبتمبر, 2020 at 14:19

الاديبة الرائعة/ الاستاذة حواء..شكرا على نشر مذكراتك التي بها الكثير نطمح الى قراءته والاستفادة من عالمك الرحب..لي تساءل بسيط..لماذا لا يكون هناك رابط لجميع الحلقات السابقة ليحيل هذا الرابط القارئ للحلقات التي تم نشرها (أسوة بحلقات الشاعر عبدالحميد بطاو).. ..اليوم وجدت الحلقة (43) التي نشرت 6 مايو ولم اجد روابط الحلقات السابقة..واسعفني google ببقية الحلقات..لك ولمشرف الموقع عاطر التحية و خالص الاحترام…د/ عبدالهادي

رد
المشرف العام 5 سبتمبر, 2020 at 09:17

أستاذ عبدالهادي نشكر مرورك الكريم.
بخصوص الوصول للحلقات، هناك أكثر من خيار:
الخيار الأول: من خلال خانة البحث في الجزء الأيمن من الموقع.
الخيار الثاني: عن طريق قائمة الكتاب بالموقع، ثم تختار الشاعرة حواء القمودي، فتظهر لك جميع منشوراتها بالموقع.
الخيار الثالث: من خلال المقالة، في الجزء السفلي من المنشور ثمة مجموعة موسوم، اضغط على وسم (محاولة القبض على سيرتي الأدبية) وستحصل على جميع المنشورات الخاصة بهذا الوسم.
أما روابط الحلقات في مذكرات الشاعر عبدالحميد بطاو.. فهي إضافة تم استخدامها مؤخراً.. ولن يكون من السهل إضافة حلقات سابقة فيها.

سعداء باستقبال ملاحظاتك التي نستفيد منه لتطوير أداء الموقع.
مودتي

رد

اترك تعليق