متابعات

محاضرة للأستاذ يوسف الشريف حول حقوق الطفل في الدستور الليبي

الأستاذ يوسف الشريف عن موقع ليبيا المستقبل
الأستاذ يوسف الشريف
عن موقع ليبيا المستقبل

في إطار المناشط الثقافية الشهرية لأصدقاء دار الفقيه حسن، شهد الثلاثاء الأول من شهر مارس 2016 أمسية ازدانت بحضور مميز من المثقفين والمهتمين بشؤون الطفل والشأن العام بجوانبه الثقافية والاجتماعية والحقوقية، جاء تلبية لدعوة من أصدقاء الدار للمحاضرة القيمة التي ألقاها الكاتب والأديب يوسف الشريف والتي كانت بعنوان.. حقوق الطفل في الدستور الليبي.. وهوالموضوع الذي يكتسب أهميته من الأوضاع الراهنة التي يمر بها مجتمعنا وما تتسم به من عدم استقرار وانقسامات في الرؤى والمواقف ومن تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية وما لذلك من انعكاسات على أوضاع المجتمع وعلى مختلف الفئات الاجتماعية، وأيضاً من الدراية والإهتمام الجديين بشؤون الطفل وقضاياه اللذين يتميز بهما المحاضر الاديب والكاتب الاستاذ يوسف صاحب الكتابات المتنوعة بين التاريخ والسيرة والقصة القيرة حيث كتب (حكاية مدينة طرابلس عبر التاريخ.. الأيام الجنوبية، والمجموعات القصصية.. الجدار.. الأقدام العارية.. ضمير الغائب.. هذا كل شئ.. وقد تفرغ كليا منذ عام 1975م لقضايا الطفولة وكان من بين كتاباته في مجال أدب الطفل.. حكايات قبل النوم.. حكايات العصافير.. من حكايات الشعوب، ترجمة.. يازهر القرنفل.. النوافذ الذهبية.. المطر يسقط في الصحراء، قصص.. السماء بيت العصافير.. أمي.. الشمس تأتي بالصباح.. صباح الخير يا ليبيا.. كما كتب لمسرح الطفل.. مجموعة مسرحيات بعنوان الطفل والحمامة، وكذلك مسرحيات الأطفال، وله مؤلفات علمية ولغوية ومعجمية للأطفال.. من حكايات الحروف.. المختار في اللغة والعلوم.. المعجم الميسر للأطفال للفتيان والفتيات.. الموسوعة العلمية الميسرة للفتيات والفتيان.. كما كتب الأستاذ يوسف الشريف كتابه دراسات في الطفولة.. الذي صدر في جزئين .

الأساتذة: يوسف الشريف- إبراهيم حميدان- رضا بن موسى عن موقع ليبيا المستقبل
الأساتذة: يوسف الشريف- إبراهيم حميدان- رضا بن موسى
عن موقع ليبيا المستقبل

قدم للمحاضرة الأستاذ ابراهيم حميدان بنبذة ضافية تحدث فيها عن الاديب الكبير يوسف الشريف وتنوع كتاباته، مشيراً إلى اهتمامه بقضايا الطفل والطفولة. ليتناول الأستاذ الشريف قضايا الطفل الجوهرية والملحة التي يرى مدى أهميتها وجدارتها باسترعاء اهتمام جميع الفئات الاجتماعية والثقافية والحقوقية وخصوصا هيئة اعداد الدستور، وذلك لما لتلافي الأخطاء التي وقعت فيها التشريعات السابقة والمعمول بها حالياً من أهمية وضرورة، مؤكداً على حقيقة أن الطفولة هي المرحلة العمرية الممتدة منذ الولادة وحتى سن الثامنة عشرة، كما على اهمية ذلك التحديد لما له من أثر مباشر لا بد من مراعاته عند وضع القوانين والتشريعات التي تتناول قضايا الطفل حيث أنه لا يغفل ذلك التحديد.. وهو ما ينبغي أن يهتم به المشرع.. الجوانب النفسية والانفعالية والعقلية للطفل، والتي لا توافقها التشريعات المتعلقة بالراشدين، كما أشار إلى الأهمية التي توليها المجتمعات المتقدمة وتشريعاتها للوضعية الخاصة للطفل ومراعاتها لتلك الخصوصية، وما يلقاه الطفل في تلك المجتمعات من حقوق ورعاية وتعليم وتثقيف، ومن حرص على أن يعيش ويتربى وفق قيم إنسانية تراعي آدميته وتؤكدها.

وتطرق الأستاذ يوسف الشريف في محاضرته إلى بعض القضايا التي مازال مثار اهتمام ونقاشات حقوقية وفكرية وفكرية، مثل التشريعات التي تنص على حرمان أبناء الليبية المتزوجة من غير الليبي من التمتع بالجنسية الليبية بمقابل ما هو متاح لأبناء الرجل الليبي المتزوج من غير الليبية، مؤكداً على مافي ذلك من تضارب في المعايير ومن تناقض فكري وقيمي، يطال الظلم جراءه الطفل وأمه، بل ويطال المجتمع برمته، وذلك نظراً لما ينتج عن ذلك من أدواء أخلاقية وحقوقية واجتماعية.

عن موقع ليبيا المستقبل
عن موقع ليبيا المستقبل

وتطرق الأستاذ المحاضر إلى الأساليب التربوية التقليدية والمتخلفة، الممَارَسة في مجتمعنا وهي التربية المؤسسة على اعتبار الطفل مِلكية للأبوين ومشروع استثمار مستقبلي لا لنفسه وطموحاته وتطلعاته بل للوالدين ومن إجلهما، وذلك سلوك إضافة إلى ما يعبر عنه من تخلف وأنانية الآباء والأمهات يعلن ظلم فادح في حق الطفل وحريته وخياراته، كما ضمن الأستاذ يوسف الشريف عديد الأمثلة عن الممارسات الوالدية التسلطية في حق الطفل من اهمال لمطالبه وحاجاته ومطالبه، ومن كبح لميوله ورغباته، مندداً بها ومؤكداً على تخلفها وعلى ما لها من آثار سلبية مدمرة على الطفل ونفسيته وتكوينه العقلي والانفعالي وعلى مستقبله.

وقد حازت المواضيع التي تطرق لها الاستاذ الشريف في محاضرته اهتمام الحاضرين الذين عقب بعضهم بملاحظاتهم وأفكارهم حول تلك المواضيع وقد كان من بين المعلقين الاساتذة ابراهيم حميدان، رضا بن موسى، اسماء الأسطى، الدكتور جمعه عتيقه، حواء القمودي، كما شاركت الطفلة عائده يعقوب بإبداء بعض، يونس الفنادي سلمى كحيل، محمود الشريف، محمد كانون، وآخرون.

__________

نشر بموقع ليبيا المستقبل

مقالات ذات علاقة

أسامة الرياني و ليلة مكللة بالشعر تضاف لأمسيات السعداوي

المشرف العام

رحلة تشكيلية ليبية من طرابلس إلى ميلانو

المشرف العام

أمسية شعرية يافعة يؤمها الجمال

مهند سليمان

اترك تعليق