أخبار

مجلة الليبي تحتفي بالكاتبة الليبية

الطيوب

العدد 15 من مجلة الليبي

صدر العدد 15 من مجلة الليبي، فبراير 2020م، تزين غلافه مجموعة أغلفة لإصدارات مجموعة من الكاتبات الليبيات احتفاءً بيوم المرأة العالمي، والذي يصادف الـ8 من مارس من كل عام، هذا واحتو العدد الذي جاء في حوالي 100 صفحة مجموعة من الموضوعات الثقافية والأدبية.

أول ما يطالعنا (إبداعات) وهي مساحة مخصصة للفن البصري، التشكيل، حيث تستضيف المجلة في كل عدد فنانين تشكيليين، في هذا العدد: عدنان معيتيق – ليبيا، وبكري بلال – السودان.

تحت عنوان (بين قوس الكسعي وندم الفرزدق)، جاءت افتتاحية العدد، بقلم رئيس التحرير، والتي يتناول فيها الحدث الذي يسيطر الآن على العالم، ونعني جائحة فيروس كورونا المستجد، وتبعاته على جميع المستويات، وما يثار حوله من نظريات.

في (شؤون ليبية) يحاور رئيس التحرير الشاعر “رامز النويصري”، الذي يقول (إصداراتي عي كتب انتهت بالنسبة لي)، في حديث عن تجربته الشعرية وفي مجال القصة والنقد، وحكايته مع موقع بلد الطيوب.

في ذات الباب تحت عنوان (أنا لا أشعر) تستطلع “انتصار الجماعي” آراء مجموعة من الكتاب حول كتاب (فن اللا مبالاة)، وعن الإعجاز الرقمي للقرآن، الباحث الليبي “محمد قدور” يحدد المكان الصحيح لأهل الكهف. وفي حوار المجلة مع الناقد المصري “محمد عطية”، تثبت (الليبي) ان قوة الثقافة لا تقل عن قوة السلاح.

(شؤون عربية) حديث طويل عن الثأر تحت عنوان (من كليب وائل إلى خليل حسين).

في هذه العدد تتوقف المجلة في (كتبوا ذات يوم) للمرة الثانية مع (بدايات الصحافة الليبية 1866-1922)، للدكتور “عبدالعزيز الصويعي”.

الباحث “ميكائل الحبوني” يفتتح (ترحال) بجزء أول من (طيور بني آدم) وقراءة في سيرة العشق القديم. من تونس، تكتب “زينت قندوز” عن (أليس في بلاد النوبة)، وعن اللؤلؤة الحمراء اليمنية يكتب من مصر الدكتور “محمد عنب” عن جزيرة (كمران).

في (ترجمات) ترجمة (حياة في الغابة) لـ”هنري ديفيد ثورو” بترجمة “أحمد منصور” من المغرب.

في (إبداع) نتوقف أولا “مصطفى جمعة” و(محاولة لمقاربة ذاتية) في معنى الشعر، وعن رواية (تغريبة بني همام) يكتب “محمود حسانين” من مصر. تحت عنوان (ضوع من عطر أبي) يكتب القاص “محمود زاقوب”، ومن الأردن يكتب “أيمن دراوشة” عن المقصور المضاف إلى ياء المتكلم عند قبيلة هذيل، قصة قصيرة أخرى بعنوان (البيانو المعتقل) للتونسية “هدى الهرمي”، أما “ناصر المقرحي” فيضع الشاعر “نزار قباني” في الميزان. ويكتب “فتحي عبدالعزيز” من مصر قراءة في رواية (قبل.. منتحرة). في (جنة النص) تواصل “سواسي الشريف” انتقاءاتها الشعرية. ويكتب الشاعر “إبراهيم مسعود” قصيدته (في انتظار القافلة). من فلسطين “فراس حج محمد” يتوقف مع كتاب (اقتفاء أثر الفراشة)، أما “هاني حجاج” من مصر فيقرأ رواية (نادي السيارات)، وعن (أشهر مريض قلب في العالم) يكتب صلاح الشهاوي.

(سينما) في هذا العدد مع أشهر أب في تاريخ السينما العربية، الفنان الكبير “عبدالمنعم مدبولي”، حيث يكتب “خليل الجيزاوي” من مصر (ملك المدبوليزم).

في (أحداث عالمية) نقرأ عن سراديب الموتى (حيث تتكدس الجثث). وفي (قبل أن نفترق) يكتب الكاتب “الناجي الحربي” حول تجربته مع النشر.

الجدير بالذكر، أن مجلة (الليبي) مجلة شهرية ثقافية تصدر عن مؤسسة الخدمات الإعلامية بمجلس النواب الليبي، يرأس تحريرها الدكتور “الصديق بودوارة”، وتدير تحريرها “سارة الشريف”، ويقوم بمهام سكرتير التحرير “عبدالناصر حسين”.

مقالات ذات علاقة

صاحب عش الحمامة في ذمة الله

المشرف العام

عبدالرحمن جماعة وتعريف الشعر والشاعر

المشرف العام

رئيس مصلحة الأثار يتفقد سير العمل بمراقبة أثار شحات

المشرف العام

اترك تعليق