طيوب الفيسبوك

متـمرد

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية


في سبعينيات القرن الماضي كان أحد رفاقنا في الدراسة يفتخر بأنه متمرّد.. بلغ من تمرّده أنه لم يكن يصوم رمضان.. كان بعضهم يشتمه.. ويرفض استقباله في حجرته في إقامتنا في القسم الداخلي.. رفاقه في نفس الحجرة أخرجوا سريره وحقيبته إلى الممر في غيابه.. فأدخلت سريره إلى حجرتي.. كنت أنصت إلى أفكاره عن التمرد التي يلقيها بيقين وبفم معوجّ.. كنت أغسل ملابسه بيدي.. ألمّع حذاءه.. أرتّب سريره.. كنت أرى أنه مجرّد روح تائهة تحتاج إلى من ينصت لها.. هو الآن أكثرنا ورعاً.. حتى إنه يلومنا على التقصير في العبادة..!

مقالات ذات علاقة

خصوصية

محمد النعاس

يام

المشرف العام

كارثة اخرى ولكن ليبيه 

سالم الكبتي

اترك تعليق