المقالة

ما الذي يحفزني على الكتابة؟

من أعمال التشكيلي سالم التميمي
من أعمال التشكيلي سالم التميمي

كل كاتب يحكي القصص ليشرح للعالم نفسه، تفسير نفسه للعالم، سرد القصص التي تضيء حياتنا وأوقاتنا، القصص الحقيقية الحافلة بالشخصيات والمشاهد، والحوارات، والتراتب السردي، مركبات عظيمة لتفسير العالم وتعقيداته، في محاولة لإعطاء القراء المعلومات التي يحتاجونها لاتخاذ قرارات حول حياتهم، وربما نقلهم لاتخاذ إجراءات.
أنا أكتب لأني أحب الكتابة، لأنني أعتقد أنها مهمة ومفيدة اجتماعيًا، ولأنه بصراحة تامة، هذا هو الشيء الوحيد الذي أجيده، أنا معجب بكتاب عظماء، أتمنى أن تكون لدي الموهبة والبراعة للفت انتباه الناس مثلهم، لكن الكتابة هي الأداة الإبداعية التي لديّ، وأنا أشعر بأنني محظوظ جدًا، لأن لديّ طائرة، وجمهور، وأحيانا، شيك راتب.

ما الذي يحفزني على الكتابة؟
حسنا، حفنة من الأشياء!.. أحب الشعور بأن اكون مسموعا ومعترف بي، أحب الطريقة التي يقيم بها الناس أعمالي وما أقوله من أمور غريبة، لكن أيضا أحب الحماية، وفضاء يمنحني الكتابة بأمان.
عندما أشعر بالملل أو المماطلة، الكتابة تعطيني هذا النوع من التشويش الذي يشعرني بأنه إلهاء جيد، لأنني في نهاية المطاف أشعر وكأنني حصلت على شيء ما على أي حال!
دائما اود النظر مرة أخرى في كتاباتي السابقة، لأرى كيف يمكنني نثر مسحة ادبية، باختصار، الكتابة تبعث على الاسترخاء، أكتب لنفسي.
ذات مرة قال لي احدهم، كل شىء! تقريبا كل شيء في هذا العالم، يمكن أن يشعل على الأقل مستوى صغير من فتيل حافز الكتابة، إن مخيلتي هي واحدة من أهم العوامل في عملي وكتاباتي، ولا سيما في الروايات الطويلة والقصيرة، لكنني أستلهم الأفكار من الأشياء التي أراها في العالم.
رد فعل شخص ما على طفل صغير يبكي، او مراهق يعاني التوحد يتجاهله، بعض الناس يتصرفون بروح رقيقة!، كل هذه الأشياء يمكن أن تثير الأفكار، من الجمال في الناس، أو في بعض الحالات الظلام في الناس.
العالم هو مادتي للإلهام، على سبيل المثال، رأيت شيئًا ما يتعلق بفعل الشرطة، أردت زيادة الوعي حول حقيقة أنه ليس مقبولًا، حقيقة أن مراهقًا كان عليه أن يواجه هجومًا وحشيًا وتحت غطاء القانون.
يروق لي الاعتقاد بأن بعض الأشياء التي أكتبها قد تؤثر على آراء الناس ولو قليلاً، ولكن لدي دوافع جانبية أخرى، بما في ذلك أن أتمكن من مساعدة العالم، حتى لو كان ذلك في حجم مساهمة صغيرة.

باختصار، كل شيء يحفزني على الكتابة.
ذات مرة قالت لي احداهن : طالما تتحدث عن الكتابة، أجب عن أسئلة تحوم حولها، لأن الكثير من الناس، يقف الحق عنده فيما باركه رجل الدين، وسوف نتحمل المسؤولية إذا لم نتشاركه مع الآخرين.
قبل سنوات، كنت مريض في غرفتي وبقيت أكثر من أسبوع، جلست امام جهاز الكمبيوتر، كنت أشعر بالملل من جمجمتي، وكتبت سؤالاً عشوائياً في المتصفح الخاص بي، وعلى الفور، كانت لديهم الإجابة عن سؤالي، وفي الأسفل من ذلك، قال احدهم : ” هل يمكنك الإجابة على هذا السؤال؟ “.. قرأت السؤال، وفكرت، ” بالطبع “، لذلك كتبت الإجابة، وأعطوني على الفور آخر، في الوقت الذي أصبحت فيه أفضل، أجبت على مئات الأسئلة، وحصلت على رسالة إلكترونية من أحد المشرفين يسألني إذا كنت أرغب في أن أكون مشرفًا.
أجبته، ” لا “.. ليست هذه بالطريقة التي خططت لها بعد كل هذه السنوات، كنت فقط أحاول مساعدة الأشخاص على طرح أسئلتهم.
للأسف، مشاغل جمة تؤرقني.. لذلك أنا مضغوط قليلاً.. لكنني أحاول.
وذات مرة قالت لي احداهن.. ” ويل لي إذا أنا لم ابشر بالكتاب المقدس “. أنا أعرف ما الذي كانت تقصده. إذا كان أحد يحب حقا الرب، فلا توجد طريقة تمنع تقاسمه مع كل شخص يلتقيه. وقد قيل لنا بوضوح تام. أنه لا يوجد أحد يدخل الجنة بمفرده. إذا كنت لا تجلب أشخاصًا معك، فأنت تخاطر بعدم الدخول على الإطلاق.
لا أريد أن يخاطر أي شخص بإنفاق ابديته في الجحيم. وإذا كان هناك شيء اقوم به يمكن أن يساعد شخصًا ما على عدم الذهاب إلى هناك. فهذا وحده يستحق كل هذا العناء.
متابعة الدوريات كانت يومياتي وديدني، وبمثابة شريان الحياة بالنسبة لي، وجدت فيها طريقي لفرز الأشياء، وإدراك حياتي، والتنفيس عن إحباطاتي وإبقائي عاقلا ( نسبيًا ) لسنوات وسنوات، لا يوجد لدي شخص يمكنني التحدث معه بصورة دائمة، لا سيما حول كل الأشياء التي أفكر فيها، وأقلق وأتساءل، وكيف لي بالمساعدة في الحصول على منفذ لكل مشاعري، وطريقة للعمل من خلال مشاكلي، هذا يكاد يكون طبيعيا بالنسبة لي، كما التنفس.
إذا وجدتني في موقف أضطر فيه إلى الجلوس في مكان ما والانتظار، أو اضطر للالتحاق بمحاضرة طويلة مملة، أو شيء ما، فسأظل سعيد جدا ما دام لدي بعض الأوراق وقلم، سعيد وأنا أرسم، وأكتب، ألغاز الألغاز، وما إلى ذلك، عندما يكون لدي قلم وورقة في يدي، فإن الوقت يمر.
أي شيء يمكن أن يحفزني للكتابة، أفضل كتابة كتاب واقعي على غرار مذكرات حول بعض تجارب حياتي، ولكني أنتقد نفسي بشدة، ولا أكتب كثيرًا كما أريد.
يمكنني التعرف على الكتابة الجيدة عندما أقرأها، وقراءة شيء مكتوب جيدًا يلهمني كثيرًا في الكتابة، لكنني لا أتمكن دائمًا من إنتاج ما أعتبره كتابة جيدة.
أحاول تجنب الأسئلة التي تحتوي على الكثير من الإجابات، ما لم يكن لدي وجهة نظر مختلفة قليلاً عما كتبه الآخرون.
مثل العديد من الأشخاص الآخرين الذين يحبون الكتابة، غالبًا لا أعلم ماذا أكتب، أو من أين أبدأ، هذا ما يجعل الأسئلة هنا مفيدة جدًا، تمنحني نقطة البداية.
أحب قراءة القصص التي كتبها أشخاص آخرون، لقد ظللت لسنوات عديدة أحتفظ بقصاصات صغيرة أجدها ممتعة او ملهمة، الأشياء التي تتحدث معي فقط، لقد ضمنت القصاصات العديد من الاقتباسات عن أشخاص قرأت لهم.
في كثير من الأحيان، شخص ما يحكي قصة واحدة من تجاربه الشخصية يحفزني على الرغبة في الكتابة عن واحدة من الغام حياتي.
ما الذي يحفزني للكتابة؟.. إذا كان هذا سؤالًا جيدًا، أعتقد أنه شخصي جدًا. ولا تسع الاجابة عنه اعلانها على الملأ، وسأجيب على السؤال في دفتر يومياتي، حيث لن يراه أحد غيري.
بعدما كتبت هذه العبارة، باركت احداهن الفكرة، وقدمت لي نصائح ارشادية تحثّني على كتابة الأوراق الأكاديمية، تقول : فقط اقرأ ما كتبه الآخرون، وستصاب في النهاية بإزعاج شديد من مدى سوء عمل أي شخص آخر، وستحتاج إلى الكتابة بنفسك.
عندما أدرك أن الآخرين ليس لديهم الكلمة الأخيرة في شيء ما، وأنهم مدركين أن لدي شيئًا اضيفه، اجد في الواقع دافع قوي للكتابة.
أكتب عن فشلك في الحياة، كيف حدث هذا؟ كيف أتعامل معه؟ لماذا كان ذلك الفشل؟ أين أخطأت؟ ماذا يجب ان افعل الان؟ ما المطلوب القيام به للغد؟ كيف يمكنني مكافحة ألا اكون في مثل هذه الحالات مرة أخرى؟. إذا اجبت على كل هذه الأسئلة وحفظتها، فستكون ناجحًا حقًا غدًا.
كتبت إجابات عما هو مطلوب القيام به غدا؟.. لم أنجح، لقد فشلت في كل لحظة، لكني سعيد لأن كل فشل يأتي مع سبب جديد وراءه، سأكون ناجحًا في يوم ما من حياتي، وأفضل جزء في القضية، هو أنني لا أفقد الأمل أبداً، أكرر أبدا!

احصل على دوافع للكتابة من أي مكان يمكنك التفكير فيه!
بالنسبة للتدوين، عادة ما يتضمن رأيي في مسألة معينة، أحاول استخدام الأدلة لدعم تلك الادعاءات أو الاقتراحات.
سؤال “ماذا لو” هو أيضًا أمر رائع للكتابة عنه.. قال أحد المؤلفين المفضلين لدي، إن سؤال ” ماذا لو ” هو عادة بداية كتابة القصة، على سبيل المثال، ماذا لو قرر الرجل رفض النفقة على اطفاله وزوجته السابقة، الأمر الذي يتناقض مع معتقداته الدينية؟.. أو كيف يتحول شخص ما إلى مطلق للنار بالمدارس والجامعات، ويمكن اعتبار أفعاله مبررة، وما إذا نجا كلاهما من الحادث؟ كيف سيتعاملون؟ هل يدرك الضحية أن تصرفاته قد أدت إلى إطلاق النار عليه؟.
أكتب لأني أحب الكتابة، لأنني أريد أن أترك خلفي دربًا بينما أعبر الحياة، لأني أريد أن ألتقي بنفسي الماضية في يوم ما مستقبلا، اكتب لأني أستمتع بالنظر إلى كتابتي السابقة، وأتعجب من مدى غرابة الشخص الذي كنت عليه في السابق.
أكتب لأن فعل الكتابة يؤثر بي بعمق اكثر من أي محادثة عارضة كانت لي في أي وقت مضى، وأريد استخدامها لسلعتي.. أنا أكتب لأن فعل الكتابة يجعلني مبدعًا.. أنا أكتب لأنني اريد ان اكون كاتب رهيب، وأنا لا أترك ذلك يمنعني بأي شكل من الأشكال!.
انا أكتب عندما أكون غاضب.. وأكتب عندما أكون مسرور.. وأكتب عندما أشعر بعمق أكبر من الطبيعي.
انا أكتب عندما أفكر، أو أواجه أي شيء جديد، غير تقليدي، ونادر، فلا أدعه ينزلق، ألقي القبض عليه، وإذا أحببت ذلك حقًا، أكتبه، وأحاول ان أقرأه في ذهني، وأعيده مرارا وتكرارا، استعادة التجربة برمتها.
أنا أكتب لأنني انطوائيا، وأنا أحسب انني متى ما كنت اود ان أسمع صوتي، لا توجد طريقة أفضل من الكتابة للقيام بذلك.
أكتب.. هذا مدخل عالمي لكل شيء طالما حلمت به في يوم من الأيام، حتى الآن قد لا أعرف ما هو هذا بالضبط ؛ هذه الأشياء تستغرق وقتًا لتعرفها، ولكنني أثق في ان الكتابة تأخذني إلى هناك.. أكتب لأني أريد أن أكون آلة التعلم.. أكتب كي اتعلم كيف أتعلم.. وكي أختار أي شيء في المستقبل.. وأتعلمه.
أكتب لتهدئة أعصابي.. أحاول أن أذكر نفسي طوال الوقت، إذا كان هذا لطيفًا، ام يائس عديم اللون، أحاول أن أذكر نفسي طوال الوقت، ما اذا كانت تلك اللحظات المضحكة تعود لتطل بوجهها مرة اخرى.
اكتب وكأنه لا يوجد غدًا.. في تلك اللحظات، تذكّر نفسك بأنك دائمًا تود ان تكون كاتبا ثاقبً الرؤية، وقلمًا يكون هذا بعيدًا عن الشعور بالمتعة والحماس والسعادة مرة أخرى.
أنا أكتب لأني أريد أن أحدث فرقا.. أريد أن أترك إرثًا حسن السمعة.. أريد أن أترك بصمتي على العالم.. الختم الذي ستستفيد منه الأجيال القادمة، عندما أصبح في الماضي.
إذا كان كل ما تفعله كتاباتي في أي وقت مضى هو إشعال الدماغ كي يلهم شخص ما إلهام شخص آخر، وقول كلمة مثالية تساعد روح واحدة فقط على الخروج من هاوية الكساد، إذن فهي تستحق كل شيء من جهدي.

أنا أكتب لأنني لا أستطيع العثور على أي شيء أكثر إرضاءً لي.
ذات مرة قالت لي احداهن.. يا له من سؤال دقيق!.. أنا في الواقع لا أستمتع بشكل خاص بفعل الكتابة، لنكون صادقين.. كشيء من الكمال، أجد فعل الكتابة مرهق، ونادراً ما يبعث على الرضا، لا أعتقد أنني عظيمة في ذلك، ولا بالمهنية حتى الآن!، ولا يمكنني أن أصف هذا بالتراخي، على الرغم من كل ذلك، أكتب بانتظام، قد يبدو هذا الأمر مجنونا بعض الشيء، لكني التزم به، واجد فيه ما يفيء بغرضي.
قضيت مرحلة من حياتي البالغة أشعر وأنني بلا اتجاه ولا أمل، كنت في الكلية وأعمل في وظيفتين بدوام جزئي، طالبة بدوام كامل تسعى إلى مهنة مربحة، كنت أفعل ما أخبرتني به الرأسمالية أنه الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به، إلا أنني لم أشعر أنه تم تحقيقه بشكل جوهري، لذلك بدأت أحلام اليقظة كثيرة، عثرت على خطوط مؤامرة معقدة ومتداخلة في رأسي خلال الساعة الاخيرة من نوبة عمل بالمكتب، في نهاية المطاف كنت بحاجة إلى منفذ لهذه الأفكار، لذلك تحولت إلى القلم والورقة.
قضيت ثمانية أعوام من الصياغة والتحرير وإعادة الكتابة بشكل مستمر، وما زلت أتابعها إلى حد كبير، وكل يوم أفتح المستندات الخاصة بي، على أمل أن أجعل عملي جيدًا بما يكفي لمشاركة يوم ما مع العالم، لا يزال الأمر محبطًا، ومحبطًا جدا في بعض الأحيان، ولكن هناك ذاكرة خاصة تجعلني أذهب، أتذكر تمامًا الجلوس في المقهى المجاور، عندما كتبت الكلمة الأخيرة من مسودة كتابي الأول، بكيت بشكل شرعي وسط صالة المقهى.. بالنسبة إليّ، الكتابة ليست ممتعة، لكن من المؤكد أنها مؤلمة أحيانًا.
يمكنني إعطاء العديد من الإجابات على هذا السؤال، عن الكتاب العظماء ودوافعهم، يستفز البعض معزوفة قطرات المطر المتساقط على العشب، والبعض الاخر في صفير العاصفة المحملة بالاتربة في صيف حارق، والبعض الآخر يجد الإلهام في تذمر الناس بالمقاهي، ومع ذلك، هناك شيء واحد حقيقي يوحد الكتاب.. يكتب الكتاب لأنهم يجب أن يكتبوا.. إنها في طبعهم، والطبع يغلب التطبع، هذا هو الدافع الأساسي للكتاب، لقد وُلدوا ليكتبوا، ومن ثم فهم يكتبون.
يهمني تقييم الأشخاص الذين يقرؤون ما اكتب ويتفاعلون معه، معرفة أن إجاباتي تساعد الناس مصدر تحفيزي لكتابة المزيد.
عندما تكتب، ستتعرف على مهاراتك في الكتابة، وفي الغالب، نوبات الكتابة تتسرب بسبب الملل، أو السوداوية التي تتطلب التبديد الفوري، او ربما الخوف من ترك حالة ذهنية واحدة منتهية الصلاحية تسيطر في وقت الفراغ، يكفي اللجوء إلى الكلمات على الفور، لا أريد أن أزعجها ولو قليلا، وان اهتم بمخاوفها.
أنا متحمس للكتابة بسبب المتعة التي أكسبها من الكتابة، أنا أكتب لأني أحب ذلك، أنا أكتب لأني أستمتع بالكتابة، لأني أحب سرد القصص ونحت الشخصيات، أنا أكتب لأني أستطيع.
من يكتب هو فقط لأن لديه ما يقوله، وأيضا للناس الآخرين الذين لم يتمتعوا بتلمس وميض الإلهام في ذواتهم، هم ببساطة، يجب عليهم أن يكتبوا، الأمر يشبه حالة التنفس.
جزء مما يحفزني للكتابة يأتي من حقيقة أنني أريد أن تكون هناك كتب حول بعض الأفكار التي لم أجدها في الكتب بعد.

مقالات ذات علاقة

إرهاب الفقر

عمر الككلي

هل أنا علماني؟!!

المكي أحمد المستجير

طحالب!..

أسماء الأسطى

اترك تعليق