شعر

ما اشبه اليوم بالبارحة !!

Elgeddafi_Alfakhri_02

طرابلس

المدينة التي تفتح ذراعيها
للبحر صباح مساء
وترمي في عرضه بهواجس
سكّانها
وتسلّم على الداخلين إيها
من اطراف القرى البعيدة
القادمون الذين يفتخرون
بالانتساب اليها زورا !!
العارفون كلَّ شيء
وتفضحهم لهجاتهم
القديمة

الصبايا المنحدرات
كالصفعة !
على كورنيش طرابلس
يتضاحكن في أيدي
عشّاقهن
بسراويل ضيّقة
ومكياجٍ صارخ ! .
… …

طرابلس
المدينة التي تدثر وجهها
حتى لا يراها الغريب !
وهى تشيخ من الاهمال
المدينة
التي تبحث عن مواطنها
في الطرق التي امتدت
خلف الأسوار
يموّها اطفالها ..
اصحاب الملايين
الذين يلعبون
بالذهب والدولار !

طرابلس
المدينة التي احسُّ بأني
قد كبرت عليها..
كلّما رأيت ذلك الطفل الذي
يطوف بين شوارعها
القديمة ويراها أكبر منه !
طرابلس
المدينة التي تنام على أيامها
لغدِ أطفالٍ ضاحكين
حتى لا تسرق طفولتهم
خلف الكواليس !
وشبابٍ يرسمون حلماً
بلا خوفٍ
لا تلاحقهم هراوات
البوليس ! .

فهل صرنا أكثر حرية ؟!
أيتها المدينة
التي تطفأ اضواؤها
وتنام على تمام العاشرة
كأي مدينة مدجّنة

طرابلس 1994

مقالات ذات علاقة

لوعة شاك

رضا محمد جبران

مقاربة

المهدي الحمروني

أطـيــاف

خالد المغربي

اترك تعليق