طيوب عربية

ماذا تهوى…؟

هاشم عباس الرفاعي – العراق

من أعمال التشكيلي علي المنتصر

أهوي جميلة في حضنها
أهوي حلوة هي مهجعي
أهوي من اكون بي بين ذراعيها
ذراعاها هن ملعبي
أهوي هادئة …جميلة
صادق.. وصدقها ديانة لي
اهو من تضمني وتحنو عليه
وعلى جرفها مدفني
هي دجلة الخير …للحب وجعي
لجرفك الهيال….. جمال مجلسي.
وغفا …. عندها وصيتي
بحبها …على جرفك هي بي لهوها
اه ….. كم اتمنى ان يكون مدفني
بين جرفيك..
بين نهديك
بين فخذيك
بين الدهله …والشبوط به يلعب
اه دجلتنا …. شبابنا وقبله الصبا
وبين نهديك غفا …هو صوتي ولمرتجى
لا تبخلي …. بقبلة من ثغرك ….
لا تبخلي على دجلة للحبيب بمقبلي
ولقبلة على جرفيك هي عبادة
احلت بالصليب والهلال .
والكذب عنها مبعده
الحب .. عبادة بكتب الله والحجر
والخمر من شفاه حبيبة .
معه تحلو الثمالة والسكر
اه غفا . وكل انثى بالحب هي غفوة
لا غفا….. غفا كما هو واحدة
لا بعدها .. لا قبلها لي غفا

الجمعه 14-6-2019

مقالات ذات علاقة

صباحكم أجمل/ ايدون الحورية السمراء

المشرف العام

أَحُـــلُــــمِــــي مُــــعَــــوَّقٌ!

المشرف العام

روز شوملي بين جدلية جبرا وفرس الغياب!

المشرف العام

اترك تعليق