طيوب البراح

لُغَةُُ مَلْعُونَة !

أحمد علي

من أعمال التشكيلية منير الحاج.
من أعمال التشكيلية منير الحاج.


شَوْكَةُُ عَالِقَة
إِخْتَلَطَ الوَجَعُ
كلِاَنَا يُكْمِلُ المَشْهَد ؟!

هُبوطاً،
كُل الوُجوهِ أَعْرِفُهَا
هَكَذَا حَدَثَّنِي القَلَمُ !

قَصِيدَة،
كََحِكَايَةُ إِغْرِيقِية !
يُردِدُها الكَهَنََة

حُلْمُُ،
بِأَي لُغَةُُ أحْسسْتُ
التُلْمُودُ لا يُكْتَبْ !؟

دَعْوَةُُ
لاَ تَقْبَلً التَأْجِيلُ !؟
سَأَعُودْ .

نَثَرْتُ رَمَاداً،
آآآهِِ كَمْ .. أعْجَبَنِي المَشْهَدُ
مَنِ التالي !؟

بِلاَ حِرَاكِِ
ليْتَنِي أَقْتَلعُ سَاقَيْكِ
أَيَتُهَا الإشَارَة !؟

زَهْرَةُ عَبَّادِ الشمسُ
يَمِيناً وَيَسَاراً
حَافِيَة القَدَمَيْنْ !؟

دَمْعَةُُ ثُمَ دَمْعَةُ،
مَتَى يُمْلأُ الإِنَاءُ اللَّعِينَ !؟
بِالأسْفَلُ نَبْتَة تَنْمُو

لاَ مَجَالْ
لاَ حُدًودَ
زَالَ الحُلمْ !؟

……………

مقالات ذات علاقة

على طريقك يا وطن

المشرف العام

غزة تعزف سيمفونية الدماء

المشرف العام

لاجئون ..

المشرف العام

اترك تعليق