شعر

ليلُ العصف

من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني

ليلُ بنغازي نشيدُ الشُهداء، غيمُ الجنودِ من أولِ الندى وحتى آخرِ الأسماءِ الذاهبةِ لغي حتفِهم..

بِلادٌ تفقِدُ النشيد، تُرابُ المقابر، سُفنُ المُقاتِلين، هزيمة جيوشُ الموت..

طينٌ يتعافى، بِلادٌ على ضفةِ المِخاض، أمهاتٌ يستجرن بِعرشِ الدُعاء، جنودٌ يُأسِرون الأملَ بين جُثتين من الضغائنِ، يُحصون الغيمَ وقت اشتِدادِ النِصالِ على أجنحةِ الولاء، يتوهجون بِشغفِ الفقدِ.

بحرُ بنغازي شِراعٌ للصبرِ، للموتِ، لِجوقةِ العازِفين على رُمحِ الاختلاف، يغتالون الجُرحَ قبل التأوه، وقبل أن نَخُطَ وشمَ الانتماء للتلاشي، وقبل أن نُكافئ البُكاءَ بِصليلِ الجنائِز، وقبل أن نُوقِظَ الحديقةَ بِرائحةِ من رحلوا، وقبل أن نُدرِكَ الليلَ بِوهـمِ الانتصار، وقبل أن نَجُسَ دمَ المغدورين بطلعِ شفقٍ يأبى التأويل، وقبل أن نذوي في جحيمِ الانتصار، نحنُ قتلى.. لا نرى غير مِحرابِ الحِداد، نجترِحُ الأبجديةَ، ننثُرُ رُفاتَ التضرُعِ على أقاصي النحيب..

لنا على ضفةِ الغيمِ صلاة العائدين، جحيمُ المنحِ، وصايا الانتماء لِهودجِ غدرٍ، يُشيعُ أحِبتنا على مناكبِ الذُلِ، بِلا ذريعةٍ ولا قصاص،

لنا صبرُ الأمهات، نايُ التضرع في ليلِ العصفِ، صرخةُ التلاشي، موجُ منارةٍ يُردِدُ الصدى، نَشيدُ دَمٍ على كتفِ الأسير نحيبُ المُشيعين المأخوذين بِرائحةِ الفِردوس..


بنغازي 2015.2.14

مقالات ذات علاقة

في اسطنبول ينتهي كل شيء

سميرة البوزيدي

متعب هذا الصباح

حنان كابو

موتى مُؤَجَّلون..

غادة البشتي

اترك تعليق