شعر

ليبيون أقحاح

مهداة إلى سعيد العقربان واللذين دفنوا في مقابر جماعية

من أعمال التشكيلي الكويتي محمود أشكناني

في الطريق إلى طرابلس
نمر بالجبال
ومزارع الزيتون والفستق واللوز
وبأشجار الصنوبر
نمر ببوابات
بلافتة تقول أن ثمة نصب لمعركة كبيرة
بمحلات بقالة
وتصليح إطارات
بمفارق كثيرة تشير إلى حزن ما
ولعنات ضاربة
بأخوة لنا يقفون بشموخ مزعج
بسراب و”ملهاد”
بسوق للأغنام كل خميس
بمستشفى للأمراض العصبية
بقصر نسمع عنه ولا نراه
بأطلال ثلاثة مطارات
نحيي الثوار والأوغاد
نحيي الراية المنصوبة والأخرى المخفية
نمر بكتابات عصرية جدا
بكتائب شجاعة وغاضبة
بعد أن نكون خلفنا وراءنا كلمات قديمة وأوهام
ومقابر جماعية
نمر بخرائب
بطيور حزينة
بعيون منطفئة
نمر بجسرين.
بباب أورثنا المهالك
حين أصل يسألونني من أين أتيت؟
فأجيبهم
من واد بعيد، كان نهرا في عصر قديم
من مرتفع آلهات الجمال
من قصر بناه ليبيون أقحاح
من معبد كان للاله آمون
فيبتسمون
فأشعر بالطمأنينة
فيسألون مرة أخرى، من أين أنت؟
بماذا أجيبهم
“دورتها” في دماغي وقلت أتيت من ترهونة.

مقالات ذات علاقة

مسير

فريال الدالي

مواويل الغسق الرجيم ..

مفتاح البركي

العتبة

آية الوشيش

اترك تعليق