دراسات

ليبيا واسعة – 68 (بَــو)

[68] بَو.

(البَو) في العامية الليبية كما في الفصحى، هو جلد الحوار الميت يُحشى بالتبن أو نحوه ويُقرب من الناقة لتدر الحليب، كما تُطلق على الأحمق”! 

“البَوُّ، غَيْرُ مَهْمُوزٍ: الحُوار، وَقِيلَ: جِلْدُهُ يُحْشَى تِبْناً أَو ثُماماً أَو حَشِيشًا لتَعْطِف عَلَيْهِ النَّاقَةُ إِذَا مَاتَ وَلَدُهَا، ثُمَّ يُقَرَّبُ إِلَى أُم الْفَصِيلِ لتَرْأَمَهُ فتَدِرَّ عَلَيْهِ” [لسان العرب].

“والبَوٌّ- غير مهموز – جلدٌ يُحشى فتعطفُ عليه الناقة بشمه. قال الفرزدق:

تحن بزوراء المدينة ناقتي … حنين عجول تبتغي البو رائم” [الإبانة في اللغة العربية].

 “(بو) البو كلمة واحدة وهو جلد حوار يحشى وتعطف عليه الناقة إذا مات ولدها” [مقاييس اللغة].

“البَوُّ: جِلْدُ الحُوارِ يُحْشى ثُماماً فتُعطَف عليه الناقةُ إذا مات ولدها. قال الكميت:

مدرجة كالبوبين الظئرين” [الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية].

“[البَوُّ]: جلد حُوار الناقة يُحشَى تِبْناً ونحوه، فتشّمه الناقة فتدّر عليه. ويسمّى الرَّماد بَوَّ الأثافي” [شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم].

“البَوّ، غير مَهْمُوز: جِلد حُوار يُحْشى تبْناً تُظْأر عَلَيْهِ نَاقَة فَترْأمه” [تهذيب اللغة].

“البو: جلد الحوار يمْلَأ تبنا أَو حشيشا وَيقرب إِلَى أمه لترأمه فتدر عَلَيْهِ” [جمهرة اللغة].

“الرأم: مَا عطفت النَّاقة عَلَيْهِ، من حوار غير وَلَدهَا، أَو جلد حوار محشو، وَيُسمى البو” [إكمال الإعلام بتثليت الكلام].

“البَوُّ: وَلَدُ الناقةِ، وجِلْدُ الحُوَار يُحْشَى ثُماماً أو تِبْناً، فيُقَرَّبُ من أُمِّ الفَصِيلِ، فَتَعْطِفُ عليه، فَتَدِرُّ، والرَّمادُ، والأَحْمَقُ” [القاموس المحيط].

“البَوّ والْبَوِيّ: الأحمق” [التكملة والذيل والصلة للصغاني].

مقالات ذات علاقة

المنظر الطبيعي للقطة السينمائية في الشعر الشعبي الليبيIl paesaggio

نورالدين الورفلي

مفهوم الوطن ومكانته لدى الشاعر الليبي المعاصر

سالم أبوظهير

قراءة في الرواية الليبية.. من كتاب أكسفورد «تقاليد الرواية العربية» (7/7)

المشرف العام

اترك تعليق