دراسات

ليبيا واسعة – 6 (هني)

[6]  هني..

كلمة فصيحة ليس لها معنىً محدد، وإنما يستعملها الليبييون كما في الفصحى تماماً، وذلك لغرضين:
الأول: لما لا يُراد ذكره لأي سبب من الأسباب كالاستقباح مثلاً.
الثاني: لما نُسي اسمه.

الفارق بين العامية والفصحى: أنها في الفصحى تُعرب، أما في العامية فتبنى على الياء دائماً.

  • “وهَنٌ، كأخٍ: كلمةُ كِنايَةٍ، ومَعْناهُ (شيءٌ)، وأَصْلُه هَنَوٌ، تقولُ: هَذَا هَنُكَ: أَي شَيْئُكَ” [تاج العروس].
  • “ويقال في النداء لمن لا تذكر اسمه: ياهن أقبل” [معجم متن اللغة].
  • “هنو: هنٌ: كلمة يُكنّى بها عن اسم الإنسان” [معجم العين].
  • “هِنُّ وهَنَةٌ: شيء رديء أو مخجل، على وجه العموم، أو جيد ومحمود” [تكملة المعاجم العربية].
  • “هنو. تقول: هذا هنك، أي شيئك. قال الشاعر:
    رحت وفى رجليك ما فيهما * وقد بدا هنك من المئزر” [الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية].
  • “(هَنٌ) بِوَزْنِ أَخٍ كَلِمَةُ كِنَايَةٍ وَمَعْنَاهَا شَيْءٌ، وَأَصْلُهَا (هَنَوٌ) بِفَتْحَتَيْنِ. تَقُولُ: هَذَا هَنُكَ أَيْ شَيْئُكَ. وَتَقُولُ: جَاءَنِي هَنُوكَ، وَرَأَيْتُ هَنَاكَ، وَمَرَرْتُ بِهَنِيكَ.” [مختار الصحاح].
  • “هَنٌ. قَالَ أَبو الْهَيْثَمِ: وَهِيَ كِناية عَنِ الشَّيء يُسْتَفْحَش ذِكْرُهُ، تَقُولُ: (لَهَا هَنٌ) تُرِيدُ لَهَا حِرٌ” [لسان العرب].

ويُمكن إلحاق ال التعريف بكلمة “هني” في العامية الليبية، إلا أن الألف لا تُنطق فيقال: (لهني) وهي لهجة شرق ليبيا خاصة، أما في غرب وجنوب ليبيا فيستعملون كلمة “الواحد” بدلاً منها، وهما تماماً ككلمة “البتاع” في العامية المصرية.

مقالات ذات علاقة

أماكنٌ وأعلامٌ في السيرذاتية الشعرية للبغدادي(*)

يونس شعبان الفنادي

أين الدين-العولمة والوطن من التنوع الثقافي؟

المشرف العام

ليبيا واسعة – 35 (يـنـشـد)

عبدالرحمن جماعة

اترك تعليق