دراسات

ليبيا واسعة – 52 (كــخ)

[52] كِخ..

(كخ) في العامية الليبية كلمة تقال للطفل لنهيه وزجره عما يُستقذر. كما يُقال له أيضاً (يع) وهما كلمتان فصيحتان، ويقال أن (كخ) أعجمية معربة. 

· “وكِخْ كِخْ، وتُشَدَّدُ الخاءُ فيهما وتُنَوَّنُ، وتفتحُ الكافُ وتكسرُ: يقالُ عند زَجْرِ الصَّبِيِّ عند تناوُلِ شيءٍ، وعند التَقَذُّرِ من شيءٍ” [القاموس المحيط].

· “كَخُّ كِخّ: كلمة زجر للصبي عن تناوله شيء ولا يُراد أن يتناوله تقذّراً منه أو كراهية له” [تكملة المعاجم العربية].

· “(كِخْ) (هـ) فِيهِ «أكَلَ الحسَن أَوِ الحُسَين تَمْرةً مِنْ تَمْر الصَّدَقة، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ: كَخْ كَخْ» هُوَ زَجْر للصَّبي وَرَدْع. وَيُقَالُ عِنْد التَّقَذُّر أَيْضًا، فكأنَّه أمَرَه بإلْقائها مِنْ فِيهِ، وتُكْسَر الْكَافُ وتُفتح، وتُسَكَّن الْخَاءُ وتُكْسَر، بتنْوين وغَيْر تَنْوين. قِيلَ: هي أعجمية عُرِّبت” [النهاية في غريب الحديث والأثر].

· “يُقال للصَّبِيِّ إذا نُهِيَ عن تَناوُل شيء قَذِرٍ: يَعْ، مِثْل قولهم “كِخْ”” [التكملة والذيل والصلة للصغاني].

· “(ك خَ ك خَ) قَوْله كخ كخ زجر للصَّبِيّ عَمَّا يُرِيد أَخذه يُقَال بِفَتْح الْكَاف وَكسرهَا وَسُكُون الخاءين وكسرهما مَعًا وبالتنوين مَعَ الْكسر وَبِغير التَّنْوِين.. وَهِي كلمة أَعْجَمِيَّة عربتها الْعَرَب” [مشارق الأنوار على صحيح الآثار].

· “أكل الْحسن أَو الْحُسَيْن تَمْرَة من تمر الصَّدَقَة. فَقَالَ لَهُ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: كخ كخ هِيَ كلمة تقال للصَّبِيّ إِذا زجر عَن تنَاول شَيْء وَعَن التقذر من الشَّيْء أَيْضا. وَأنْشد أَبُو عَمْرو: … وَعَاد وَصْلُ الغَانِيَاتِ كَخا” [الفائق في غريب الحديث].

مقالات ذات علاقة

الترجمة الأدبية عند المرحوم خليفة التليسي. مجموعة “ليلة عيد الميلاد” نموذجاً

يونس شعبان الفنادي

سؤال الهوية في خطاب القصة الليبية القصيرة

المشرف العام

أين موقع المصراتي في حياتنا الأدبية؟

أمين مازن

اترك تعليق