دراسات

ليبيا واسعة – 40 (عَسَّاس)

[40] عَسَّاس..


عَسَّاس: عامية وتُلفظ في اللهجة الليبية بكسر العين وفتحها، وتعني: غفير، حارس، وهي محرفة عن الفصيحة (عاسٌ) على وزن حاج، وتُجمع في الفصحى على: عَسَس، وعُسَّاس، وعَسِيس، وعَسَسَة.

· “عَسَّاس: حارس، خفير . وفي رياض النفوس: وقطعت المدينة بالليل قاصداً منزلي فمرْرتُ برحبة ابن أبي داود فإذا رابطة وعساسة وكلاب. ويقول فريتاج أن هذه الكلمة مذكورة في القاموس وقد أخطأ فإنها ليست من فصيح اللغة” [تكملة المعاجم العربية].

· “عسس: عسَّ يَعُسُّ عَسَساً وعَسّاً أَي طَافَ بِاللَّيْلِ؛ وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ، رَضِيَ اللَّه عَنْهُ: أَنه كَانَ يَعُسُّ بِالْمَدِينَةِ أَي يَطُوفُ بِاللَّيْلِ يَحْرُسُ الناسَ وَيَكْشِفُ أَهل الرِّيبَة” [لسان العرب].

· ” ع س س
{عَسَّ} يَعُسُّ {عَسَّاً} وعَسَساً {واعْتَسَّ} اعْتِسَاساً: طَاف باللَّيْلِ لحِراسَةِ النَّاس، وَهُوَ أَي العَسُّ: نَفْضُ اللَّيْلِ من، وَفِي الأُصولِ المُصَحَّحة: عَن أَهْلِ الرِّيبةِ، والكَشْفُ عَن آرائِهم. وَهُوَ {عاسٌّ، عَن الواحِدِ والجَمِيعِ، وقِيلَ: بل (ج} عَسَسٌ)، مُحَرِّكَةً، {عَسِيسٌ، كأَمِيرٍ. وفاتَه:} عُسّاسٌ {وعَسَسَة، ككافر وكفار وكَفَرَةٍ ” [تاج العروس].

· “عَسَّ يَعُسُّ عَسًّا، وأعتسّ.
وَرجل عاسّ، وَالْجمع: عُسَّاس، وعَسَسَة، ككافر، وكفار، وكفرة” [المحكم والمحيط الأعظم].

· “عَسَّ عَسّاً وعَسَساً واعْتَسَّ: طافَ بالليل، وهو نَفْضُ اللَّيْلِ عن أهْل الرِّيبَةِ، وهو عاسٌّ، ج: عَسَسٌ وعَسِيسٌ كحاجٍّ وحَجِيجٍ. وفي المَثَلِ: “كَلْبٌ اعْتَسَّ خَيْرٌ من كَلْبٍ رَبَضَ” [القاموس المحيط].

وهي لهجة عموم ليبيا، ومن مرادفاتها في اللهجة الليبية: غفير، وفي المثل الشعبي: “الخانب يغلب العسَّاس” والخانب بمعنى السارق.

مقالات ذات علاقة

بناء الحادثة في القصة القصيرة

إبتسام صفر

ليبيا واسعة – 24 (الــنــم)

عبدالرحمن جماعة

ليبيا واسعة – 13 (تراس)

عبدالرحمن جماعة

اترك تعليق