قافلة
دراسات

ليبيا واسعة – 4 (قصع)

قافلة
قافلة

[4] قَصَع..

ولها في اللهجة الليبية معنيان:

الأول: قتل القملة بدعسها بين ظفرين.

(القصع) الدَّلْك بالظفر وَضم الشَّيْء على الشَّيْء” [المعجم الوسيط]

“”قَصَع” ….. والقَملة والصؤابة قتلتهما بين إصبعيه” [كتاب الأفعال]

“ومنه الحديث: (نهى أن تقصع القملة بالنواة)” [الغريبين في القرآن والحديث]

الثاني: البعير يجتر.

“قصع: …. والبَعِيرُ يقصَعُ جِرَّته إذا ردَّها إلى جوْفِهِ” [معجم العين].

“فَأَمَّا قَصْعُ النَّاقَةِ بِجِرَّتِهَا فَقَالُوا: هُوَ أَنْ تَرُدَّهَا فِي جَوْفِهَا.” [مقاييس اللغة].

” وَفِي الْحَدِيثِ: «أَنَّهُ خَطَبَهُمْ عَلَى رَاحِلَتِهِ وَإِنَّهَا لَتَقْصَعُ بِجِرَّتِهَا»” [مختار الصحاح].

والمعنيان متداولان في جميع أنحاء البلاد.

هذا عن العامية في ليبيا.. أما عن الفصحى فإن لها عدة معانٍ:

“(قَصْعُ الجِرّة: شِدّةُ المضغ وضم بعض الأسنان على بعض)” [المعجم الاشتقاقي المؤصل]

“(القصع) الدَّلْك بالظفر وَضم الشَّيْء على الشَّيْء” [المعجم الوسيط]

“(قصع) الرجل قصعاً شرب المَاء جرعاً” [المعجم الوسيط].

“ومنه: «قصع» عطشه، إذا كسره بالري” [مجمع بحار الأنوار]

“”قَصُع” الغلام قَصاعة لم يتم شَبابه فهو قَصيع.” [كتاب الأفعال].

“فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام أَنه نهي عَن قصع الرّطبَة. قَالَ أَبُو عبيد: القصع هُوَ أَن تخرجها من قشرها” [غريب الحديث للقاسم بن سلام].

“ويقال قد قصع اليربوع إذا سد باب جحره” [البارع في اللغة].

“قصع عمامته إذا حسرها.” [أساس البلاغة].

مقالات ذات علاقة

الاغتيال السياسي بين وليم شكسبير في مسرحية يوليوس قيصر وإبراهيم الكوني في رواية الدمية.. دراسة تحليلية نقدية مقارنة

المشرف العام

قراءة في الرواية الليبية.. من كتاب أكسفورد «تقاليد الرواية العربية» (4/7)

المشرف العام

ليبيا واسعة – 16 (عصيدة)

عبدالرحمن جماعة

اترك تعليق