سلسلة ليبيا واسعة
دراسات

ليبيا واسعة – 17 (نـاض)

من أعمال التشكيلي معتوق أبوراوي
من أعمال التشكيلي معتوق أبوراوي

[17] ناض..

(ناض): عند الليبين [فعل] بمعنى “وقف، قام، نهض، أفاق من النوم”، ومضارعه: “ينوض”، والأمر منه: “نُوضْ”، واسم الفاعل (نايض).
فيقولون: ناض الرجل، أي وقف، وناضت الريح: هبَّت بقوة، وناضت الحرب: اشتعلت، وناضت القنبلة: انفجرت، وناضت العجينة: تخمَّرت، وناض الزرع: نما”.
وتستعمل أيضاً بمعنى بدأ، أو شرع في: “ناض يتكلم: بدأ يتكلم”.

أما عن أصلها فيحتمل أمرين:
الأول: أنها تصحيف لكلمة “نهض”.
وقد نقل هذا (دوزي) في معجمه:
– ” نوض: ناض: نهض” [تكملة امعاجم العربية].

الثاني: أنها توسعٌ في استعمال الكلمة الفصيحة “ناض”، والتي استعملها العرب بالمعاني التالية:
– ” نَاضَ فِي الْبِلَادِ: ذَهَبَ” [مقاييس اللغة].
– “(ناض) الشَّيْء نوضا تحرّك وتذبذب، والبرق تلألأ، وَفُلَان ذهب فِي الْبِلَاد” [المعجم الوسيط].
– “(النوض) الْموضع الْمُرْتَفع ومدفع المَاء أَو مخرجه والوادي (ج) أنواض” [المعجم الوسيط].
– “وَقَالَ الكِسَائِيّ: نَاضَ مَنَاضاً، كنَاصَ منَاصاً، إِذا ذَهَبَ فِي الأرضِ. ونَاضَ الشَّيْءَ نَوْضاً: إِذا عالَجَهُ وأَراغَهُ ليَنْتَزِعَهُ، كالوَتِدِ والغُصْنِ ونحوِه، كَمَا فِي الصّحاح وَفِي الجَمْهَرَة ونحوِهما. ونَاضَ الماءَ: أَخرَجَهُ، كنَضَاهُ، ونَاضَ البَرْقُ يَنُوضُ نَوْضاً، إِذا تَلأْلأَ” [تاج العروس].
– “نَاضَ نَوْضاً: نَجَا هارِباً، كنَاصَ. والمَنَاضُ: الملْجَأُ، وَقَالَ الكِسَائِيّ: العَرَبُ تُبْدِلُ من الصَّادِ ضاداً، فتقولُ: مالَكَ فِي هَذَا الأَمْرِ مَنَاضٌ، أَي مَنَاصٌ”[تاج العروس].

وكلمة “ناض” مستعملة في جميع أنحاء ليبيا بالإضافة إلى مرادفاتها: “قام، وقف، نهض، صَبَّى”.
 وفي الشعر الشعبي:
– “ﻣﺎﻋﺎﺩ ﻓﻴﻬﻦ ﺣﻴﻞ … ﻭﻳﻦ ﻳﺨﻄﺮﻭﺍ (ﻳﻨﻮﺿﻦ) ﻋﻘﺎﺏ ﺍﻟﻠﻴﻞ … ﺑﺎﻟﺪﻣﻊ ﻳﺪﺭﻓﻦ”
“(ناضت) وهي توميله .. العين بالغطا وتقول فايز جيله .. طار نومها”
– “طار نومها (ناضت) وهي بغطاها .. تومي بعد طيف الغوالي جاها”

مقالات ذات علاقة

قراءة في الرواية الليبية.. من كتاب أكسفورد «تقاليد الرواية العربية» (5/7)

المشرف العام

الجهادييون يجتاحون الشرق الأوسط.. جهاد القتال لا يكون إلا في الثغور وجهاد الدعوة بالطرق السلمية يكون في كل مكان

بشير الأصيبعي

مفهوم الوطن ومكانته لدى الشاعر الليبي المعاصر

سالم أبوظهير

اترك تعليق