شعر

ليبيا الإدريس، الأمن والأمان

http://alwatanlibya.com/assets/images/25755_2_1356298450.jpg
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

بيوتنا الحصـــــــونُ .. لكي تنام عيـــونُ
يحيطها الحديــــــد .. محكم مسنـــون
جدرانها القـــــــلاع .. كأنها السجــــون
يا حسرة الزمـــــان .. لو تعودُ سنــــون
قد كنا في أمــــان .. وسربنا مأمـــون
وحرمة البيـــــوت .. حدها مصــــــون
فمليكنا الادريـسُ .. وعهدُه الميمون
حاربا الإجــــــــرامَ .. أينما يكــــــــــون
وشاءت الأقـــدارُ .. وما تشاءُ يكـــون
في ليلة ظلمــاءٍ .. تسلل المأفـــون
كأنه هولاكــــو .. قد عاد أو نيــرون
ليصبح المصيـرُ.. بأمره مرهــــــونُ
فماجت البــلادُ .. وأُحرِقَ القانـــــون
وأُبعدَ الميزانُ .. وشُجِّع الجنــــــون
حتى تمنى الناس .. أن تفنهم منونُ

مقالات ذات علاقة

نَخْبُكَ

غادة البشتي

انتبه للسانك صار يلذعه القاع

مهند سليمان

المصباح

محمد الشلطامي

2 تعليقان

خالد مرغم 17 فبراير, 2021 at 11:37

أرجو تغيير الرسمة الى رسمة لها علاقة بمحتوى الموضوع.شكرا.

رد
المشرف العام 17 فبراير, 2021 at 16:38

تم ذلك

رد

اترك تعليق