شعر

لو أن هذا الجُرح يباركني … فأراني ..!؟

Elgeddafi_Alfakhri_01

 رائحةُ الرصاص

تسكُن أعشاش الزقزقة ..

 الخوف يخترعُ الطمأنينة

و على وجهي يباس

يزيد من فراغ الذاكرة ،

ميتاً و لكنني أستطيعُ

الغناء ……………!

عبثاً أولدُ من جديد

و أتنفسُ في كل شيء ،

أعزفُ جنوني على

وتر الحنين …..

يفوح الألم على

أرصفة الخُذلان ،

و يجف ورد الخبز

في أحداق الموت ..!

مقالات ذات علاقة

أنطفأت

المشرف العام

طرابلس المبللة

ناصر سالم المقرحي

14 قصيدة للكهل الذي وَهبَ قميصَه للصباح

عاشور الطويبي

اترك تعليق