شعر

لوعة شاك

Heap of Faces 2020 Adnan Meatek Ink On paper 32 x 42 cm ركام من ملامح سابقة 2020 عدنان بشير معيتيق

تَبَّتْ يَدا العَابثِ الَمُجْتَرِّ لِلأَلمِ
مَنْ صَيَّرَ النُّورَ بَينَ النَّاسِ كَالحُلمِ

تَبَّاً وَتَبَّاً عَلى غَمٍّ يُجَدِّدُهُ
مِن ((طَرحِهِ الحِملَ ))حَتى صَارَ كَالسَّأمِ

لا بَاركَ اللهُ فِيمَن كَانَ يُرشِدكُم
إِلى التَّفننِ فِي التَّضييقِ وَالإِزَمِ
\\
لَيلِي تَثَاقلَ مِن أَشوَاقِ رُؤيتِهِ
نُورُ الوَزَارةِ أَعيَا النَّاسَ كَالنِّقَمِ

قَد أَفسدَ النَّومَ وَالآلاتِ مُضَّطرباً
وَرَوَّعَ المُلهمَ الفَنانَ بِالظُّلَمِ

وَسُكِّرتْ أَعينُ الطَّلابِ مِن مَللٍ
وَفاضَ هَمُّكَ يَا مَن هِمتَ بِالهِممِ

وَغَاضَ صَبرُكَ وَالتَّفكيرُ مِن بَرَمٍ
هَل شَهرُ صَومِكَ بِالأَنوارِ فِي سَلَمِ؟

أَو نُورُ رَبِّكَ في الآفاقِ صَبَّرهم
مِن غَاسقٍ وَاقبٍ فِي الأَشهرِ الُحرُمِ؟

أَو نَرتضي (طَرْطَرَاً )فِي البَيتِ يُسْعِدُنَا
وَنُقلقَ الَجارَ مِن (طَرْطَارِنَا) الجَهِمِ

(مُطرْطِراتٌ) بِلادُ النَّفطِ تِجْلِبُهَا
مِن عَالِمِ الصِّينِ أَو مِن عَالمِ العَجمِ

كَي تُسعدَ النَّاسَ (بِالطَّرطَارِ) لا سَأما
وَلا حَنينَ لِعَهدِ الظُّلمِ بِالنَّدمِ

فَشَعبُنا البَائسُ المَكلومُ أَسعَدَهُ
طِيبُ الحَياةِ عَلى مَا اعتَادَ مِن أَلَمِ

وَخَيِّرُ النَّاسِ بَينَ النَّاسِ أَنفعُهم
لِلنَّاسِ، فَضلاً عَلى مَن زَادَ فِي الكَرمِ

حقا مللنا طموح العز في وطن
يرجو السعادة بين الناس كالأمم

قَالَ الرَّضيُّ لِفضلِ العِلمِ مَنزلةٌ
فَلتطلبوا العِلمَ لو فِي الصِّينِ مِن حِكمِ

وَقدْ طَلبنَا بَديلَ العِلمِ طَرْطَرةً
نُعَالجُ الذَّوقَ وَالأَسماعَ بِالنَّغمِ

عُذرا أَقولُ فَإنَّ النَّومَ غَالبني
وَالكَهْرباءُ لَها فَضلٌ عَلَى الكَلِمِ

28/5/2016

مقالات ذات علاقة

مبلغ الشعر

هود الأماني

قـلـيـلاً فـقـط

محمد المغبوب

كيف اللقاء!!

عائشة الأصفر

اترك تعليق