المطر
شعر

لوحت لي الأمطار مودعة

البارحة غمرتني الأمطار
جاءت من النافذة التي نسيتها مفتوحة
جاءت من صوت الموسيقى الذي لم يتوقف
عن الرنين في قلبي
غمرت غرفتي
وتزحلقت في شراسة مع سلالم الطابق الثاني
غمرت البيت واسطح البنايات
وارتعشت مفاصل الحديقة من الغرق
بكت الجدران في صمت وهى تتداعى وتتساند على بعضها
انتزع ثقل الماء الستائر وطوح بها وليمة للريح
فطارت حمامات فزعة
غطست الأحذية في الغدران الصغيرة
وهى تضحك من شدة البلل
لوحت لي الأمطار مودعة
وفي عينها شماتة كبيرة


مايو، 2016‏

مقالات ذات علاقة

شكرا لتأجيركم!!

سعاد سالم

ضربة قاضية

محي الدين محجوب

أريدُ وطناً صالحاً للحب دون سبب .!

منيرة نصيب

اترك تعليق