من أعمال الفنان محمد الشريف.
شعر

له.. وحدي

 Mohammad_Esharif (1)

 

وحدي..

لهذا الليلِ..

المُعلنُ بؤسَه،

الذي يعدُنا بموائدَ من الصبر!

*

 

وحدي..

لهذا الليل الذي..

يبُثُّ عروقّهُ في جسدي!

*

 

وحدي لهذا الليلِ..

يذْرَعُ مَواجِعي..

غيرَ عابئٍ بمُعاناتي!

*

 

وحدي لهذا الليلِ.

الذي يَهُدٌّ أسوارَ خطاياه..

قبلَ الحُلُمِ بدمعة!

*

 

وحدي..

أزرعُهُ أملاً؛..

ينثُرُني مسحوقَ زهرةٍ جافّةٍ..

إلاّ منهُ!

وحدي..

أكابدُ ظُلْمَتهُ..

أخْتَرِقُ بحارَهُ،..

أجتازُهُ إلى ليلٍ آخرَ.

*

 

وحدي..لهذا الكائن..

الجبّار المظلِمُ الذي يَغْمُرُني!

أدفَعُهُ عنِّي بلمْحة؛

و بهمسةٍ منه أرقُدُ..

كأنْ لمْ أكنْ!

*

 

الكائنُ الأسْوّدُ..

أُشْعِلُ لهُ أصايعي؛..

و لا يراها!

*

 

وحدي…

وحدي..

وحدي..

لهذا الليلِ،

أتوَسّدُهُ؛..

فيتَرَعْرَعُ تَحتَ أُذُنَيَّ عالَماً..من بؤس!

*

 

أنّى لي بقَمَرٍ..

يؤانسُ غُرْبَتي؛..

و رتابةُ اللحظةِ تروي جُذُورَها..

بمَواسِمِ اللعنةِ،..

و مواعيدِ الـ(لا)!

*

 

أيّها القلبُ..

إلَيْكَ منِّي:

هذا أنت!

 

 

مقالات ذات علاقة

نص لم أكتبه بعد

سميرة البوزيدي

إجهاشةُ الضحك

سعيد المحروق

هيا ابتسم

عمر عبدالدائم

اترك تعليق