من أعمال التشكيلية سعاد اللبة
طيوب النص

لهاث

من أعمال التشكيلية سعاد اللبة
من أعمال التشكيلية سعاد اللبة

ألهث

ولا أرى إلا أثري

كيف تمكن الخوف

وصار شريكاً شرهاً

يقضمنا

جملة و تفصيلا

:

لم تعد تتبين إلا الحفر

حفر لا تموه نفسها

بقصص الطفولة

وأنت مشدود بحبل لا تتبينه

أ هو حبل غسيل

اعتاد الاحتفاء بشراشفه

و لا يترك لك موضع قدم

أم حبل القصائد الواهية

أم حبل أكاذيب لا ينتهي

حفر

و أنت لا تمتلك قوائم أرنب

تستشعر نهاية النفق

و تتنسم عشب الشمس

:

يزدحم الباص

يكتظ

كرأس ألم الصداع به

و كرسي منزو يحشرني

حيث ألتمس ظلالي الباهتة

خلف معطف أحدهم

و فجأة

يعلو أنين الطريق

بصرير العجلات

:

في تدافعنا للركوب

و التسابق نحو كراسي

تبدو شاغرة

لكنها مثقلة بمن أدرك وجهته

دخلت فراشة

مرتبكة كعادتها

ربما تحمل سراً

لزهرة

بطرف المدينة

:

أغبط الفراشة

متوهجة

تحلق بفكرتها

و تعرب عن مللها

تتلاشى عشقاً

وبين الجذوة و الرهف

تخطف الأنفاس

:

تتلقف الطفولة

العصفور المرتجف

تتملكها شهية القبل

فلا تجد له خداً

يُطفئ شوق الأسيل

تلتحم النبضات

بالكف الصغير

و ترفرف غضة الأنفاس

:

وارف الخلجات

لا يفصح

أين تسري نجمة الروح

و يبذر عبق الحب

:

كلمات عنت ببالي

(عيناك ليالي صيفية)

تلذذت خوخاً طازجاً

و شعاع زهر

يسري بفيض الحلم

مقالات ذات علاقة

البطل الليبي

المشرف العام

إرث الزنابق الحمراء

نبيلة سالم الطاهر

عفريت

حسام الدين الثني

اترك تعليق