شعر

لك الصوص.. لنا علفة التاريخ

أربعة دجاجات حمر

يختالون في نفاياتنا الخاصة

يقرمشون نملا معطرا

استعير من الظفائر شرائطها

وألّف لك بيضة طازجة

في هذا الحفل

يقشر في فمك النمل

ويزهر في المعدة (كتكوت) صغير

لذى

نسميك حياة أخرى

صوص في بطن حبيبتي

ينمو

كأن السّرة أرطال قمح

كأن الثقب عين ساحرة

وأنا القابع في نفايات الوطن

أترقب نبيا خارج الحظائر

يأتي

كعرس فجر بزغاريد العصافير

كرحم ماطر

والسيل يجرف حشراتنا الضارة

هو صوصي المناضل

(بيف باف) العالم الجديد

صاحب الجلالة في (النواحي الأربعة)

والحاكم بأمره في (سهل الجفارة)

كان نملة في نفايتنا الخاصة

مسه فمك

فأزهر

جيفارا بريش أصفر

لأنك الأم

لم ينقر عين أخاه

يحشر منقاره في القضايا الضيقة

فتناديه العصافير

مخلص العالم

الحل الأخير لآفة الزندقة

كتكوت بفلفلة ناعسة

استعارت دمها من شفة يقظة

لامستني ذات أحتلام

فصار النمل جيشا فاتحا

ومرّة أربعة دجاجات حمر

يفرشون الليل على مائدة الصباح

وأنا

أقتنص اللّقمة الأخيرة

و أسمى ثائرا

مقالات ذات علاقة

زهرة الأقحوان 

المشرف العام

قصائد

عاشور الطويبي

ابنة البحر

المشرف العام

اترك تعليق