من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
شعر

لكني خذلت الجميع

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية


كانت أمي تريدني أن أكون طبيبا ً
كان أبي يريدني أن أكون وكيل نيابة
كان جدي يريدني أن أكون شيخ القرية
وكانت زوجتي تريدني أن افهمها
ولكني خذلت الجميع يا الله
وكنت سراج الدين
الذي لم يعرف أن يكون شيئاً
غربتي شاسعة
احمل الملل
كما يحمل أرنب جحره أينما ذهب
أقتات على وحدتي
كفئران المختبرات
أمضي بضجر
كسحابة تتسوق في ذاكرة صحراء
حين صفعني أبي ذات مرة
تسائلت ماذا سيحدث إن مات؟
لم يمت حينها
ولكنه مات بعد ذلك
فخفت أن أعيد السؤال
والآن يا إلهي
أين سكينك الذي طعنتني به
أريده الآن
كي أرجع لك قداستك
وأغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر
أنا اهذي الآن
سامحني
ولكني لن أتراجع عن ذلك
إن كنت عظيماً حقا ً
فعليك أن تحتمل حماقات الكائنات التي خلقتها
أريد ذلك السكين
أريد أن أرى ظلمة دمائي عليه
أريد أن أرى يدك العمياء كيف تعكس وجهي
يوم صفعتني
وجعلت سؤال ما
يخاف أن ينطقني

مقالات ذات علاقة

نصوص

محمد عبدالله

بــلادكــم لكـــم

إدريس بن الطيب

أحب أمريكا

عائشة المغربي

اترك تعليق