من أعمال التشكيلية الليبية نجلاء الفيتوري.
من أعمال التشكيلية الليبية نجلاء الفيتوري.


لسنا بخير
يا حليمة لا أنا ولا البلاد ولا أحوال
المزرعة الصغيرة التي ورثناها عن أمي
حصادنا من حقول عباد الشمس
جفت صفرتها
وصارت لا تدير وجهها للضوء
ولا كفك لمسته الحناء رغم الأعراس التي تصدح
في الحي الغريب قربك
والبلاد امتلأت بالضحك الذي ينهض على عكازه
في “باب الليل”
ويسكر على صوت البنادق
ولا ينام حتى تظهر الكسولة عند أول النهار
حامضة ومغبرة ومتعبة جدا
حليمة الكابوس الذي تركته خلفي
وتوسد مخدتك
لحق بي
حذرتك من الرياح الواشية
وأنا الغريبة في عزلتي
اسمع داخلي هو يتكاثر ويكبر ولا يكفيه صوتي كي يعبر
انسج الأوهام وأغني الحياة كي احتمل
لست بخير
أريد أن أضم قلبك وابكي على خساراتنا المشتركة
لكنك غير متاحة وهاتفك على درجة التوتر
الجسور التي أمدها من بلادي الغريبة إلى بلادك
تنهار تحت وطأة الحنين الذي يثقل القلب
والحب بيننا يذبل ويتعلب افتراضيا
المطارات تحط رحلاتها
في حدائق اخرى
ترفض أن يلتقي فيها البكاء المشترك في شبكة تواصلنا 
أبي مات يا حليمة
وانت ترصدين فوق السطح أحوال القمر 
وتسجلين كم نجمة كبرت في غياب “ناصر”
وأمي تركت لنا قلبها احمر وجاهزًا للزراعة
أتذكرين يا حليمة
كم كانت تحب الريحان والقمح ونوار الربيع.

____________________________
حليمة : اختي
ناصر: ابنها المفقود