من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي
طيوب النص

لثغة الراء

من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي
من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي

تبًا للغموض القاتم في عيون الليل، يشتهي غيماتٍ سادرة، في نأْي التيه المُوغل في الإشتياق، ينامُ شوقي في حُضْنكِ كملاكٍ أبيض، أغمرُ جسدكِ الغضُّ في وميضِ وجودي، وأسْبتُ أنا في مخملِ الليل، أعلنكِ عروسًا من أقباسِ النور اللجيّ، في مدينة الشمس أراكِ حلُمًا هاطلٍ، وارف بعناقيد الضوء والفرح الأسطوري، مُخضّبٌ بحناءٍ بلونٍ زهري ناطق، على خصيبِ الثلج البلّوري، أمضي بكِ إلى نحوِ الضُحى، في مهابةِ الخشوع الليلكي، يملؤني حُبورٍ طاغٍ، غامر بلغزِ الأناقة في حضوركِ الجليل، أخبئكِ عن عيون المتربصين والفضوليين، وراء نهر اليمام، أنزعُ فتيل غُربتكِ التي لا تزال تُقوّضُ كيانكِ، تُحيرني أسئلتكِ المكررة، كنكهةِ قهوتي الخالدة في قعرِ ركوتها المعتوهة، سأظلُ أكتبكِ بسموّ حنيني، تحت ظلال شُموسي التي تفضحها قصائدي، حتى صارت عارية إلاّ منكِ، أودُ لو أتشبّتْ بظلّكِ الذي ينسلُ ويهرب بعيدًا ويباتُ بقداسةٍ عند باب ليلكِ، يحنو على تجاعيدِ المرايا، أذوبُ أنا كشفةِ من ثلجٍ أحرقها غيض قُبْلةٍ ملهوب، كمداقِ قبلتكِ الأخيرة التي لسعتْ لسان إشتهائي، عَلِقتْ بخيالي حين فاضتْ على رعدة شفاهي، هي ذاتها التي تُوقظني كلّما تذكرتكِ، أُدني من شلالِ همسي، أهدْهِدُ وجعكِ الظمآن أرويه، بشهدي الملكي أسقيه، هشّمي عقارب الزمن علّني أستيقظ مثخمٌ، أجْشُوء نكهة عند آخر السهر، أبذري هذيانكِ على غيمات خصبي، أمطري حروف الراء الذائبة في ثغركِ الخمري، على روحي الهاتفة بكِ لحنًا خالدًا، إنتهكي عُرْي خيالي وأنتشي من دهشتي، مسفوحٌ شوقي بنصلكِ الجليل على مذبحِ الحنين، أرتّقُ جُيوب الأماني بخيطِ وشاحكِ الأسود، أبدّدُ سنين القحل الجائرُ، أبلّلُ يباس ثغري بلعابِ ريقكِ، أعزفُ لكِ سمفونية حُلمٍ يبحث فِيّ عنكِ، املئي يا بعيدتي خوابي حنينكِ، فما عُدتُ أطيقُ فيكِ الغياب، خبئيني قُبْلةً عارمة، بلونِ كرزة تلعنُ الشوق المحموم، تلعن الزمن الجحود، سأغزلُ صوف اللقاء بمغزل الإيحاء، حيث يميدُ بي السراب الهشْ، أهُشُّ عن شرفتكِ غُبار الوحدة الآثمة، أسمح لقمركِ أن يستحم في ليل قصيدي الأحمر، أمزّقُ رداء الغبش الرهيب، فقد مسني منه نصبٌ عتيد، دعيني فضلاً أغرسُ في سواقيكِ الغامرة بعضًا من عُمُرٍ زهيد، عَلّي أملأُ خوابي حنينُكِ بألفِ قصيد .

مقالات ذات علاقة

أَغَارِيدُ من مَعْزُوفَةِ الثَّمَانينَ..

المشرف العام

الماء أكتشف السر

ميسون صالح

مصباحي القديم

رشاد علوه

اترك تعليق