من أعمال المصور أسامة محمد
شعر

لباس الليل عاري

سراج الدين الورفلي

من أعمال المصور أسامة محمد

 

لباس الليل عاري
عداك
تبدين كالكذبة الجيدة
لا يجرؤ أحداً على تصديقها
أو إنكارها 
تبدين كاللون العطشان للظهور
كإنطفاء الظلام في الرأس
المتفجر من الرصاصة
نوافذٌ كثيرة
كلها للرغبة والخوف
ورئة القطار
الممتلئة بأسئلة الدخان والمسافات
حيث فرشت الكاهنة
كفها للحظ
واستأذنت بالخروج
وحدك مولعةٌ بالشبهات
بصياح الديكة
في الفجور البعيدة
بالحقول المحترقة
بأقدام النهر المدماة
والمسدس البائس
للجرائم السهلة

مقالات ذات علاقة

كَـانَـتْ هُـنَـا أُمِّـــــي

جمعة الفاخري

لا شيء يُخيف مثل غناءٍ ينتحب من جوفِ شاعرٍ مازال يفتشُ عن لحنٍ لصوته… !!

مفتاح البركي

أيام كان وجهك منارتي

نعيمة الزني

اترك تعليق