من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
شعر

لا شيء يُخبر أنها القصيدة , سوى العدم !

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

هذي القصيدة ..

ينبوع دم تفجر

في غيابك ,

وسط قلبي ..

كيف سأوقف

الينبوع ؟

كيف سأكتب

الينبوع

دون أن أبتل ؟

هذي القصيدة ..

قُبلة ,

كيف سأمحو ..

قُبلة علقت ,

ذابت ,

بداخل فم ؟

هذي القصيدة ..

طفل تفسخ أمام

عيني -الله-

في محاولة النجاة

من الصعود

إليه!

كيف سأُخفي

جثة بحجم وردة

أو كف .؟

ولا تنام حيتان

البحر ,

وكل البحر ..

على وسادتي ؟

هذي القصيدة

خمس ايتام ولدوا

بدون أب ..

عاشوا بدون أب ..

ماتوا بدون أب ..

هذي القصيدة ..

زجاجة عطر أتت

في جيب سائحة

من مالطا ,

ونامت لنحو

خمسين عامٍ ,

-كمارد المصباح –

تحت الرمل ,

قبل أن تمرر

صبية سمراء يدها ..

فتجرحها ,

ويسيل مع لعاب

البحر ,

ليكتبها

شلال دم !

هذي القصيدة ..

لا شيء ..

أو كل شيء ..

أنتَ ..

أو العدم !

مقالات ذات علاقة

من قال

فيروز العوكلي

أكذب 

عائشة المغربي

إلى صديقي

ليلى المغربي

اترك تعليق