طيوب النص

لا أكثر

من أعمال الفنان محمد الشريف.


تجلس وحيداً على حافة غيابها
وخشية أن تتردى
تدندن لحناً قديماً
وتُمني النفس بتغير الحال.
بلا طعم تمر الأوقات حذوك
وخالية من الشغف تعبر الدقائق
تفترش أشواك الليل
وتحصد عوسج النهار .
وحتى لا تتألم أكثر
تعتلي شُرفة الأمل
وتنتعل أجنحة التفاؤل
وكُلما سهوت قليلاً عن سُكّر القصيدة
عادت وارتكبتك وفقا لمشيئتها
مكتملاً إلا من غيابها
تُفتش في غياهب ذاتك عن كسرة صبر
وتستدرج إلى مجازك مزيدا من الضوء .
لا أكثر .
 

مقالات ذات علاقة

Is the Choker Still in Style? Camila Cabello Says Yes With 2 New Looks

المشرف العام

صدور العدد صفر من أم الربيع

المشرف العام

جمهورية اللوز

عبدالسلام سنان

اترك تعليق